هل غزة بحاجة ل"حسم" جديد؟

د. إبراهيم حمّامي

29/08/2019

  • التفجيرات الانتحارية التي شهدها قطاع غزة الليلة قبل الماضية أرسلت رسائل متعددة وفي كل الاتجاهات، وهو ما يُفسر حجم التصريحات الرسمية واللقاءات التي تمت في قطاع غزة
  • محاولة زعزعة الجبهة الداخلية في غزة هدف واضح للاحتلال وأتباعه، وقد حاولوا سابقاً بطرق مختلفة وأساليب علنية وخفية، وما حدث لا يخرج عن ذلك الهدف
  • كانت غزة وما زالت عصية على الانكسار والاختراق لعدة عوامل منها الترابط السري وصغر مساحة القطاع ويقظة الأجهزة الأمنية

بحسب المعلومات المرصودة من البيانات ومن خلال المتابعة اللصيقة فإن:

  • من قام بهذه الجريمة عناصر "تنظيمية"
  • العناصر المنفذة والمتورطة من وحدات عسكرية غاية في الحساسية داخل تنظيمهم
  • سبق وأن تم التحقيق مع الانتحاريين بتهمة صناعة عبوات ناسفة
  • رغم ذلك عاد الانتحاريين تحت الغطاء التنظيمي
  • المنفذون والمتورطون تلقوا أوامر محددة من خارج إطارهم التنظيمي
  • التعامل سابقاً مع الفكر المنحرف كان ضمن العشائرية والعائلية وبسياسات دق الصدور وتبويس اللحى والمخاتير، ليطلق سراح كل من تورط كرامة لفلان أو لهذه الجهة ليعود أصحاب هذا الفكر المنحرف لممارسة ضلالهم من جديد
  • خطورة ما حدث و ليس بالتفجيرات بحد ذاتها لكن في المواقع الحساسة التي كان يشغلها الانتحاريان وقدرتهما على اشعال القطاع برمته لا قدر الله

لكن هل المطلوب حسم جديد للقضاء على هذه الظاهرة وخطورتها؟

بالتأكيد لا وللأسباب التالية:

  • ظروف وأسباب العام 2007 تختلف كلياً وجذرياً مع ما حدث قبل ليلتين
  • الاحتلال وأتباعه سيسرهم جداً أي مواجهة في قطاع غزة المنهك بين فصائل المقاومة بعضها ببعض
  • انحراف أقلية داخل أي تنظيم وارتهانهم لأوامر خارجية لا يعني انحراف التنظيم برمته
  • مواجهة أي فكر لا تكون إلا بالفكر، لكن في ذات الوقت الليونة وطيبة القلب في مواجهة من تورط في أعمال تخريبية لا يفيد ويشجع الآخرين على تكرار تلك الجرائم

ما المطلوب؟

  • التعامل بحكمة وروية وعقلانية من خلال الحوار بين الفصائل
  • إعادة النظر والمراجعة والتدقيق الأمني على العناصر التي تشغل مواقع حساسة
  • رفع الغطاء التنظيمي والعائلي عن كل من يثبت تورطه في أعمال إجرامية
  • عدم التهاون مع أصحاب الفكر المنحرف ممن ثبت تورطهم في جرائم
  • يقظة الشعب والناس والتبليغ عن أي اشتباه مهما كان
  • زيادة الوعي الأمني لقطع الطريق على المتربصين

وأخيراً

ما حدث هو جرس إنذار لإعادة النظر في كثير من الأمور فمواجهة العدو الخارجي أسهل وأهون من مواجهة العدو الداخلي، خاصة إن اجتمع الجهل والضلال والتهور

حفظ الله غزة أرضاً وشعباً

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

لماذا وماذا يعني اعلان حفتر الأخ لماذا وماذا يعني اعلان حفتر الأخير؟ د. إبراهيم حمّامي 28/04/2020 أعلن حفتر بالأمس الغاء اتفاق الصخيرات من طرفه وتنصيب...
سلطة رام الله وصفقة القرن سلطة رام الله وصفقة القرن د. إبراهيم حمَامي 27/01/2020 سنحسن الظن ولو نظرياً ونقبل بأن السلطة في رام الله...
10 ملاحظات على مؤتمر برلين عن ليبي 10 ملاحظات على مؤتمر برلين عن ليبيا د. إبراهيم حمّامي 18/01/2020 ينعقد يوم غد مؤتمر برلين حول ليبيا بحضور ربما هو ...
عن بيان النائب العام السعودي في قضية... عن بيان النائب العام السعودي في قضية اغتيال جمال خاشقجي د. إبراهيم حمّامي 23/12/2019 النائب العام السعودي اليوم محاولة بائسة تماماً ...
المراجعة المطلوبة فوراً المراجعة المطلوبة فوراً د. إبراهيم حمّامي 14/11/2019 بتجرد مطلق وبتحليل لما جرى ودون مواربات وبعيداً عن...
خطوات جديدة نحو صفقة القرن خطوات جديدة نحو صفقة القرن د. إبراهيم حمامي 10/09/2019 5 مواقف جديدة تم رصدها هذا السبوع، قد يبدو للوهلة الأولى...
عن تفجيرات غزة مرة أخرى عن تفجيرات غزة مرة أخرى د. إبراهيم حمّامي 30/08/2019 كما توقعنا تماماً فتفجيري غزة لم يكونا عملاً فردياً...
هل غزة بحاجة ل"حسم" جديد؟ هل غزة بحاجة ل د. إبراهيم حمّامي 29/08/2019 التفجيرات الانتحارية التي شهدها قطاع غزة الليلة...