موقفنا من العدوان على الفلوجة

د. إبراهيم حمّامي
31/05/2016
أحدهم يُجادل ويقول:
لا خيار أمامك إلا أن تقف مع "تنظيم الدولة" – يقصد الدواعش – في الفلوجة وهم يواجهون عصابات "جحش" – اي الحشد الشعبي المزعوم" ويدافعون عن الاسلام والسنة...
يقول عدم وقوفك معهم وتأييدهم هو وقوف مع أعداء الأمة من الطائفيين الذين يواجههم "تنظيم الدولة"...
"تنظيم الدولة" هو الوحيد من يدافع عن أهل السنة في العراق...
له ولمثله نقول:
معادلتكم الصفرية معادلة بائسة فلا خيار بين مجرم وآخر وبين قاتل ومنافسه...
لا نقف مع مجرمي "جحش" بل ضدهم فهم لا يمثلون إلا الوجه الهمجي الاجرامي لمن يتبعون له من معممي ايران...
هذا أمر مفروغ منه ولا يحتاج لكثير قول...
ايران ومن معها من عصابات طائفية مجرمة يقودها مجرمون قتلة عدو للأمة والبشرية وتفعل ما تفعل بغطاء وتواطؤ عالمي قذر...
لكننا ايضاً لا نقف مع من أجرم بحق أهلنا في سوريا والعراق وولغ في دمائهم واستسهل سفكها بغير وجه حق وكفّر الجميع دون استثناء...
فقط استمعوا لما يقوله العدناني صبي خليفتهم المزعوم لتعرفوا كم الحقد والانحراف لدى هؤلاء...
دولتكم وخرافتكم وخليفتكم هم أعداء للأمة ينفذون مخططات أعدائها لانهاء الوجود السني في العراق...
هم من جمعوا الأسلحة تحت طائل الذبح لمن لا يبايع...
وهم من يفرون من كل مواجهة لتدمر المدن والتجمعات السنية الواحدة تلو الأخرى...
ثم يخرج أتباعهم من الغوغاء ليقول قتلنا كذا وكذا لكن يا هؤلاء ما هي المحصلة النهائية؟
هزائم نكراء في تكريت والرمادي وهيت والكرمة واستباحة لأهلها وتدمير لمساجدها!
هل هذا هو نصركم المزعوم؟
بئس النصر نصركم وبئس الدولة الخرافة دولتكم...
هم من رفعوا شعاراتهم الوهمية باقية وتتمدد ليخرج عدنانيهم ويقول قبل أيام سنعود للصحراء ولا يهم هتك الأعراض وتدمير المدن...
المهم أن يبقى هو والبغدادي والشعارات الواهية
معادلتكم البائسة هذه لا نقبلها...
لن تجرونا لمربعاتكم وخياراتكم على طريقة بوش الابن:
إما معنا أو ضدنا...
نحن ضد الاجرام تحت أي مسمى...
لا فرق بين جاحش وداعش!
وخليفتكم ودولتكم ليسوا ممثلي الاسلام ولا المدافعين عنه...
بل هم أبعد ما يكون عن تعاليم الاسلام وأخلاقه...
هم لا يمثلون أهل السنة الذين تدعون الدفاع عنهم...
هم من ذبحوا من اهل السنة أكثر ممن قتلوا من الآخرين وهذا موثق لا جدال فيه...
أما عن موقفنا فنقول:
اللهم اضرب الظالمين بالظالمين...
والمجرمين بالمجرمين...
والطائفيين القتلة بمن استحل دماء المسلمين...
واخرج أهلنا في الفلوجة والعراق بين بين اجرامهم سالمين...
لا نامت اين الجبناء

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

سلطة رام الله وصفقة القرن سلطة رام الله وصفقة القرن د. إبراهيم حمَامي 27/01/2020 سنحسن الظن ولو نظرياً ونقبل بأن السلطة في رام الله...
10 ملاحظات على مؤتمر برلين عن ليبي 10 ملاحظات على مؤتمر برلين عن ليبيا د. إبراهيم حمّامي 18/01/2020 ينعقد يوم غد مؤتمر برلين حول ليبيا بحضور ربما هو ...
عن بيان النائب العام السعودي في قضية... عن بيان النائب العام السعودي في قضية اغتيال جمال خاشقجي د. إبراهيم حمّامي 23/12/2019 النائب العام السعودي اليوم محاولة بائسة تماماً ...
المراجعة المطلوبة فوراً المراجعة المطلوبة فوراً د. إبراهيم حمّامي 14/11/2019 بتجرد مطلق وبتحليل لما جرى ودون مواربات وبعيداً عن...
خطوات جديدة نحو صفقة القرن خطوات جديدة نحو صفقة القرن د. إبراهيم حمامي 10/09/2019 5 مواقف جديدة تم رصدها هذا السبوع، قد يبدو للوهلة الأولى...
عن تفجيرات غزة مرة أخرى عن تفجيرات غزة مرة أخرى د. إبراهيم حمّامي 30/08/2019 كما توقعنا تماماً فتفجيري غزة لم يكونا عملاً فردياً...
هل غزة بحاجة ل"حسم" جديد؟ هل غزة بحاجة ل د. إبراهيم حمّامي 29/08/2019 التفجيرات الانتحارية التي شهدها قطاع غزة الليلة...
ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز د. إبراهيم حمّامي 23/07/2019 لم يكن ظهور محمد سعود في المسجد الأقصى مجرد محاولة...