متى؟

د. إبراهيم حمّامي

28/12/2017

متى يعترف "القائد" بأنه فشل؟

وهل الشعوب حقل تجارب؟

يحيى السنوار...
 كل ما طرحه وتوقعه وعمل من أجله فشل تماماً...
كل خطواته وطروحاته فشلت...

  • شكّل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، فهلل له البعض على أنه الانجاز الأعظم...

فكانت اللجنة الإدارية وبالاً على غزة – علماً بأن القطاع كان يدار ولسنوات دون الاعلان عن لجان

  • حل اللجنة الإدارية التي شكلها هو، فهلل البعض بأنه أعظم إنجاز في سبيل المصالحة، أي أنهم هللوا للشيء وضده!
  • راهن على دحلان والتقاه واتفق معه، ثم تراجع وقفز لعباس ومن معه
  • راهن على عباس وامتدحه وأعلن أنه يدعمه في الأمم المتحدة وأنه مستعد شخصياً لحمايته إن زار غزة، فأدار عبّاس ظهره له
  • راهن على السيسي ومخابراته وامتدحهم ووثق بهم، فــ "حلقوا" له ولم يعد هناك اي اتصال أو لقاء معه لا لمصالحة ولا لغيرها
  • حاول التملق للسيسي ومخابراته، ففرض على عضو مكتب سياسي الخروج في فيديو لينكر تصريحات أطلقها بعد لقاء القاهرة الأخير، والغريب أنه عاد هو شخصياً للتأكيد على التصريحات التي أٌجبر الآخر على نفيها!
  • اعتبر نفسه "أبو المصالحة" وأنه دونها الرقاب، ضاعت المصالحة وما زال يلتقي هنا وهناك للحديث عن المصالحة، لكن هذه المرة مطالباً الشعب بالفعل!
  • تفرد تماماً بالقرار في غزة، وهمّش كل القيادات الأخرى، وتسبب بشرخ طولي في حركته، وشرخ بين غزة وباقي مكونات الشعب الفلسطيني
  • أطلق تصريحات – وأكثر من مرة – تصل حد التبجيل والتزلف والتملق لقاتل مجرم أوغل في دماء المسلمين وهو قاسم سليماني، كانت حركته قبل غيرها في غنى عنها

الحديث ليس عن ماضيه وسجنه وتضحياته التي لا ينكرها أحد...

والحديث ليس خلافاً شخصياً لكنه عمّن بموقع المسؤولية، بل يتفرد بها...

الحديث عن قدراته كـــ "قائد" و"مسؤول" يوصله البعض لدرجة التقديس والتنزيه عن الخطأ!

والأهم أن المدافعين عنه لا يملكون في جعبتهم اي إنجاز له من أي نوع...

أعطوني إنجازاً واحداً لهذا "القائد" غير اللقاءات والتهديدات والكلام المرسل ومدح من هم ليسوا أهلاً للمدح!

وأعطوني رداً لا يكون هجوماً على من يسأل، ومن حقنا أن نسأل ونستفسر، والأهم أننا لا ننتظر إذناً من أحد لنفعل ذلك...

فأي قائد هذا الذي يفشل في كل شيء ويورط حركته وشعبه ويبقى بنظر هؤلاء "رجل المرحلة"؟

متى يمتلك الجرأة للاعتراف بفشله فيستقيل فيرتاح ويريح؟

متى يعترف السنوار بفشله؟

متى؟

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

سألني فأجبت سألني فأجبت د. إبراهيم حمامي 02/07/2018 سألني أحدهم وبوقاحة: الم يحن الوقت لتعترف بخطأ موقفك...
الضفة، لحديو فلسطين والجمل الأجر الضفة، لحديو فلسطين والجمل الأجرب د. إبراهيم حمامي 14/06/2018 ما تم توثيقه يوم أمس من قمع للمسيرات المطالبة برفع...
غزة ودرس اليوم غزة ودرس اليوم د. إبراهيم حمّامي 14/05/2018 لم يكن اليوم كغيره من الأيام، يوم يُسجل في ذاكرة ...
إلى السائرين العائدين إلى السائرين العائدين د. إبراهيم حمّامي 12/05/2018 للسائرين نحو الوطن... للمطالبين بحقهم المطلق في العودة...
حول اجتماع رام الله تحت مسمى المجلس... حول اجتماع رام الله تحت مسمى المجلس الوطني د. إبراهيم حمّامي 29/04/2018 النظام الأساسي للمجلس الوطني ينص على انعقاده سنوياً...
عشرون شرطاً حتى تكون م ت ف وهياكلها... عشرون شرطاً حتى تكون م ت ف وهياكلها ممثلاً للشعب الفلسطيني د. إبراهيم حمّامي 28/04/2018 تحاول القيادة المتنفذة لمنظمة التحرير الفلسطينية...
الغرب وكيماوي دوما الغرب وكيماوي دوما د. إبراهيم حمّامي 11/04/2018 النظام السوري ومن يدعمه مجرمون قتلة فاشيون لا يتورعون...
نحو ترشيد #مسيرة_العودة_الكبرى نحو ترشيد #مسيرة_العودة_الكبرى د. براهيم حمامي 05/04/2018 انطلقت الجمعة الماضية فعاليات مسيرة العودة الكبرى...