متى؟

د. إبراهيم حمّامي

28/12/2017

متى يعترف "القائد" بأنه فشل؟

وهل الشعوب حقل تجارب؟

يحيى السنوار...
 كل ما طرحه وتوقعه وعمل من أجله فشل تماماً...
كل خطواته وطروحاته فشلت...

  • شكّل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، فهلل له البعض على أنه الانجاز الأعظم...

فكانت اللجنة الإدارية وبالاً على غزة – علماً بأن القطاع كان يدار ولسنوات دون الاعلان عن لجان

  • حل اللجنة الإدارية التي شكلها هو، فهلل البعض بأنه أعظم إنجاز في سبيل المصالحة، أي أنهم هللوا للشيء وضده!
  • راهن على دحلان والتقاه واتفق معه، ثم تراجع وقفز لعباس ومن معه
  • راهن على عباس وامتدحه وأعلن أنه يدعمه في الأمم المتحدة وأنه مستعد شخصياً لحمايته إن زار غزة، فأدار عبّاس ظهره له
  • راهن على السيسي ومخابراته وامتدحهم ووثق بهم، فــ "حلقوا" له ولم يعد هناك اي اتصال أو لقاء معه لا لمصالحة ولا لغيرها
  • حاول التملق للسيسي ومخابراته، ففرض على عضو مكتب سياسي الخروج في فيديو لينكر تصريحات أطلقها بعد لقاء القاهرة الأخير، والغريب أنه عاد هو شخصياً للتأكيد على التصريحات التي أٌجبر الآخر على نفيها!
  • اعتبر نفسه "أبو المصالحة" وأنه دونها الرقاب، ضاعت المصالحة وما زال يلتقي هنا وهناك للحديث عن المصالحة، لكن هذه المرة مطالباً الشعب بالفعل!
  • تفرد تماماً بالقرار في غزة، وهمّش كل القيادات الأخرى، وتسبب بشرخ طولي في حركته، وشرخ بين غزة وباقي مكونات الشعب الفلسطيني
  • أطلق تصريحات – وأكثر من مرة – تصل حد التبجيل والتزلف والتملق لقاتل مجرم أوغل في دماء المسلمين وهو قاسم سليماني، كانت حركته قبل غيرها في غنى عنها

الحديث ليس عن ماضيه وسجنه وتضحياته التي لا ينكرها أحد...

والحديث ليس خلافاً شخصياً لكنه عمّن بموقع المسؤولية، بل يتفرد بها...

الحديث عن قدراته كـــ "قائد" و"مسؤول" يوصله البعض لدرجة التقديس والتنزيه عن الخطأ!

والأهم أن المدافعين عنه لا يملكون في جعبتهم اي إنجاز له من أي نوع...

أعطوني إنجازاً واحداً لهذا "القائد" غير اللقاءات والتهديدات والكلام المرسل ومدح من هم ليسوا أهلاً للمدح!

وأعطوني رداً لا يكون هجوماً على من يسأل، ومن حقنا أن نسأل ونستفسر، والأهم أننا لا ننتظر إذناً من أحد لنفعل ذلك...

فأي قائد هذا الذي يفشل في كل شيء ويورط حركته وشعبه ويبقى بنظر هؤلاء "رجل المرحلة"؟

متى يمتلك الجرأة للاعتراف بفشله فيستقيل فيرتاح ويريح؟

متى يعترف السنوار بفشله؟

متى؟

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

تغطية تسريبات القدس المنقوصة تغطية تسريبات القدس المنقوصة د. إبراهيم حمّامي 07/01/2018 نشرت قنوات فضائية مساء اليوم التسريبات المنسوبة لضابط...
قراءة موسيقية في رسالة القسام ال قراءة موسيقية في رسالة القسام الليلية د. إبراهيم حمّامي 30/12/2017 دأبت كتائب القسام على توجيه رسائل للاحتلال عبر وسائل...
متى؟ متى؟ د. إبراهيم حمّامي 28/12/2017 متى يعترف "القائد" بأنه فشل؟ وهل الشعوب حقل تجارب...
عن قرار ترمب وتوابعه عن قرار ترمب وتوابعه د. إبراهيم حمّامي 20/12/2017 السلطة التي خُلقت باتفاق أوسلو وجدت لحماية الاحتلال...
نهاية طاغية نهاية طاغية د. إبراهيم حمّامي 04/12/2017 لم ينته عام 2017 إلا بأحداث متسارعة متلاحقة كان آخرها...
إلى محمود رضا عبّاس عبّاس إلى محمود رضا عبّاس عبّاس من د. إبراهيم حمّامي 04/11/2017 إلى: رئيس نصف حركة فتح - فنصف فتح الآخر يدين بالولاء...
اتفاق معبر رفح الذي عاد للحياة بعد... اتفاق معبر رفح الذي عاد للحياة بعد موته قبل اثني عشر عاما وقعت اتفاقية المعابر بين دحلان وبإشراف دولي أوروبي، وفي حينها...
لا ألوم حماس... ولكن لا ألوم حماس... ولكن د. إبراهيم حمّامي 12/10/2017 نعم لا ألوم اي فصيل مهما كان... فحسابات الأفراد غير...