رجعت حليمة لعادتها القديمة!

د. إبراهيم حمامي

03/11/2014

كعادتهم كل عام منذ موت رمزهم بدأ الفتحاويون إصدار الأصوات حول "الاحتفال والاحتفاء" بموته...

الاحتفال الذي يحيوه بالرقص والهز واللولحة على من "قتلوه" ليتراقصوا بعدها في ذكرى موته...

وليتقاتلوا في كل مرة بالأيدي والعصي والكراسي و"يفرط" حفلهم الكبير العظيم في همجية لا تفارقهم ما بين عباس ودحلاني...

لم تختلف هذه السنة عن سابقاتها، وبدأ الحديث الممجوج عن رفض حماس اعطاء الإذن "لملايينهم" في قطاع غزة لإقامة مهرجان مركزي في إحدى الساحات...

واسمحوا - وبغض النظر عن رأيي المعروف في رمزهم - أن أوجه هذه الأسئلة السريعة لهزازي الأكتاف من أتباع عرفات المحتفلين والمنتشين بموته:

  • لماذا الاصرار على إقامة المهرجان والاحتفال الراقص في غزة؟
  • المقاطعة السوداء التي يقبع فيها عبّاس يمكنها أن تستوعب عدد يفوق عدد فتحاويي غزة مجتمعين، لماذا لا يقام هناك؟
  • إن رفض عبّاس فدونكم ضريح عرفات الذي كلف الملايين، هناك الساحة كبيرة جداً وتستوعب كل الفتحاويين وزيادة، استفيدوا منه وتراقصوا بجانبه ربما وصلتكم بركات من دُفن فيه، ألا يصلح لذلك؟
  • أما إن كان الإصرار على غزة من باب المناكفات، فاخزقوا عين حماس واللي ورا حماس ولا تستأذنوا أحد وأمامكم 3 خيارات لا تحتاج موافقة حماس أو غيرها، أوردها د. فايز ابو شمالة في تعليق له قبل أيام، وهي:
    1. أمام حاجز "ايريز" شمال قطاع غزة، مكان واسع وفسيح جداً، وستكونون هناك بحماية شركاء السلام ضد الانقلابيين الظلاميين الحماميس
    2. المنطقة الحدودية شرق مخيم البريج، تتسع وزيادة وتحت مراقبة الأبراج هناك، يعني شو ما صار بيكون مرصود، شو بدكم أحلى من هيك
    3. مطار رفح المسمى باسم رمزكم، مدمر ومجرّف وأرضه منبسطة وتصلح تماماً لحفلات الرقص والهز، ويحمل اسم عرفات، يعني مناسب بشكل خرافي
  • خيارات ثلاثة من الشمال للوسط للجنوب، واعتبروها حج وبيع مسابح بمعنى ترقصون وتهزهزون وفي نفس الوقت تزاودون أنكم تواجهون الاحتلال في مناطق التماس، يعني ركوب موجة الانتفاضة، صيت غنى ولا صيت فقر
  • عذراً لكن إن لم تعجبكم كل الخيارات السابقة في الضفة أو غزة فلا تلوموا غيركم وتحملوهم فشلكم!
  • أما إذا أردتم الاستعانة بصديق فعمكم دحلان جاهز وعلى أهبة الاستعداد، سيدعمكم ببيان "وطني" عرمرمي من اياهم، وربما ظهر على قناة مصرية لساعات ليسب ويشتم يمنة ويسرة

قرروا ما شئتم لكن الأهم:

ارحمونا من فوضتكم وهمجيتكم ومعارككم الداخلية...

يكفيكم فضائح في وقت يقدم الشعب خيرة شبابه في مواجهة مع الاحتلال...

شباب لا يمكن مقارنة تراب حذائهم بكل قياداتكم العميلة...

ليته يستحق!

ارحمونا!

لا نامت أعين الجبناء

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

صاروخ غزة، للجميع مصلحة صاروخ غزة، للجميع مصلحة د. إبراهيم حمّامي 25/03/2019 للمرة الثانية خلال 10 أيام يُطلق صاروخ من غزة نحو تل...
صواريخ تل أبيب صواريخ تل أبيب د. إبراهيم حمّامي 14/03/2019 دون سابق انذار ودون أي مواجهة أعلن الاحتلال عن ا...
المسكوت عنه في قصة المختطفين الأ المسكوت عنه في قصة المختطفين الأربعة د. إبراهيم حمّامي 01/03/2019 لا شك أن العرس الجماهيري الكبير الذي شهده قطاع غزة...
دروس الافراج عن شباب غزة دروس الافراج عن شباب غزة د. إبراهيم حمّامي 28/02/2019   سجلت حركة حماس اليوم انتصاراً جديداً في التعامل...
غزة تنتصر من جديد غزة تنتصر من جديد د. إبراهيم حمّامي 13/11/2018 هذه الجولة من المواجهات كانت الأوضح والأقل لبساً...
أسئلة للعلماء والفقهاء والمشايخ... أسئلة  للعلماء والفقهاء والمشايخ والدعاة د. إبراهيم حمّامي 20/09/2018   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بعد سلسلة ...
السعودية ومحاولات فرض صفقة القرن السعودية ومحاولات فرض صفقة القرن د. إبراهيم حمّامي 18/09/2018 تتزايد المؤشرات والدلائل والإجراءات والوقائع على...
إنصافاً للثورات العربية إنصافاً للثورات العربية د. إبراهيم حمّامي 02/09/2018   يحاول البعض هذه الأيام التشكيك والطعن في دوافع...