دروس الافراج عن شباب غزة

د. إبراهيم حمّامي

28/02/2019

 

  1. سجلت حركة حماس اليوم انتصاراً جديداً في التعامل مع ملف غاية في الحساسية وهو ملف المختطفين في مصر
  2. منذ اختطاف الشبان الأربعة في 19 أغسطس/آب من العام 2015 لم تتوقف حركة حماس في كل لقاءاتها مع المخابرات المصرية عن المطالبة بالإفراج عنهم رغم الرواية الرسمية عن اختطافهم من قبل مسلحين إلى مكان مجهول
  3. وعدت قيادة حماس أهالي المختطفين بالاستمرار دون كلل أو ملل حتى الافراج عن أبنائهم وقد أوفت بوعدها
  4. التدخل والمتابعة كانت من أعلى المستويات – من قبل إسماعيل هنية شخصياً الذي مكث مؤخراً 3 أسابيع كاملة في القاهرة وعلى راس أولوياته قضية المختطفين
  5. سجلت أيضاً حركة حماس نقطة هامة وهي عدم التخلي عن أبناء قطاع غزة – لطالما تغنى البعض بأن الاحتلال لا يتخلى حتى عن جثث جنوده بينما العرب لا يهتمون - لتنعكس الآية اليوم فيتخلى الاحتلال عن اسراه في غزة، وتسعى حماس بكل الوسائل لإطلاق سراح أبناء قطاع غزة
  6. المشككون بدأوا أسطوانة "المقابل" والثمن الذي قدمته هذه الجهة أو تلك مقابل إطلاق سراح المختطفين، وهو تشكيك أثبتت سابق الأيام عدم صحته قلا تنازل حدث سابقاً إذا كان يمس الثوابت والحقوق، وما دون ذلك فثمن حرية أي شخص غالية وتستحق كل جهد
  7. فرحة قطاع غزة العارمة ومتابعة الأخبار دقيقة بدقيقة أثبتت اصالة شعبنا وحرصه على حياة وحرية كل فرد فيه
  8. هذه الفرحة ربما أفسدت ما أرادته جهات معينة من إنهاء الملف دون تغطية أو ضجة
  9. الرسالة الأوضح اليوم أنه لن يتم التخلي عن اسرانا في سجون الاحتلال وأن سياسة الانضباط والنفس الطويل – بل وعض الأصابع - تؤتي ثمارها ولو بعد حين
  10. النجاح الدبلوماسي والسياسي والإنساني الذي سجلته حركة حماس يحسب لها، ويؤكد أنه لا يمكن تجاوزها وأن التعامل معها لا مفر منه

 

نبارك لشبان غزة حريتهم وعودتهم لذويهم...

ونبارك لقطاع غزة عودة أبنائه لحضن الوطن...

والعاقبة لأسرانا الأبطال في سجون الاحتلال.

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز د. إبراهيم حمّامي 23/07/2019 لم يكن ظهور محمد سعود في المسجد الأقصى مجرد محاولة...
عنصرية لبنان المزمنة عنصرية لبنان المزمنة د. إبراهيم حمّامي 15/07/2019 للأمانة فكل الشعوب العربية دون استثناء هي شعوب عنصرية...
ما بين القذافي وبن سلمان ما بين القذافي وبن سلمان د. إبراهيم حمّامي 11/07/2019 كثيرة وكثيرة جداً أوجه الشبه بين القذافي وبن سلمان... بل...
عرض بديل لترمب وكوشنر عرض بديل لترمب وكوشنر د. إبراهيم حمّامي 01/07/2019 وصلني اليوم عن طريق أحد الأصدقاء التالي: *** "عرض...
عن تصريحات قادة حماس الأخيرة عن تصريحات قادة حماس الأخيرة د. إبراهيم حمّامي 02/06/2019 بداية هذه هي التصريحات: خليل الحية: "إنَّ الشّعب...
لماذا مؤتمر فلسطينيي أوروبا؟ لماذا مؤتمر فلسطينيي أوروبا؟ د. إبراهيم حمّامي 23/04/2019 ينعقد مؤتمر فلسطينيي أوروبا في نسخته السابعة عشر...
إحصاءات سريعة حول الانتخابات البلدية... إحصاءات سريعة حول الانتخابات البلدية التركية د. إبراهيم حمّامي 31/03/2019 شهدت تركيا منافسة وغير مسبوقة هي الأقوى والأهم بالنسبة...
صاروخ غزة، للجميع مصلحة صاروخ غزة، للجميع مصلحة د. إبراهيم حمّامي 25/03/2019 للمرة الثانية خلال 10 أيام يُطلق صاروخ من غزة نحو تل...