خيانة شعب وقضية

د. إبراهيم حمّامي

13/09/2013

في مثل هذا اليوم من عشرين سنة بلغت خيانة عرفات ومجموعته ذروتها بتوقيع اتفاق أوسلو وتصفية القضية الفلسطينية...

واليوم وبعد عشرين سنة نوثق هذه الخيانة بالوقائع والتواريخ علها تصل لعقول مغلّفة ومغلقة، أو مضلّلة مجهّلة...

بالأمس شرحنا أسباب ما نكتب اليوم وتأصيله التاريخي والديني والوطني والأخلاقي...

تساءلنا:

  • هل من باع فلسطين – أي حبة رمل أو شبر منها، وطني أم خائن؟
  • هل من يقتل أبناء شعبه خدمة للمحتل تحت سياط التعذيب في سجونه ومعتقلاته، وطني أم خائن؟
  • هل من يتنازل عن حق العودة المقدس فردياً وجماعياً، وطني أم خائن؟
  • هل من يعترف للمحتل بـ "حق" في 78% من وطنه ويوقع على ذلك، وطني أم خائن؟
  • هل من سعى أو يسعى لضرب المقاومة وملاحقتها وطني أم خائن؟
  • هل من نسق وينسق مع الاحتلال ويتسلح بموافقته وتدريبه وطني أم خائن؟
  • هل الذي يقبل أيادي عدوه وطني أم خائن؟
  • هل من يعترف بما يسمى "يهودية اسرائيل" وطني أم خائن؟
  • هل من يعلن جهاراً نهاراً أنه على استعداد لمحاربة حتى حركته من أجل "اسرائيل" وطني أم خائن؟
  • هل من يفرض الخيانة على شعبه وبالإكراه وطني أم خائن؟
  • هل من ضرب أسس منظمة التحرير الفلسطينية ودمرها لصالح "اسرائيل" وطني أم خائن؟
  • هل من يربط اقتصاد وطنه بالمحتل ومن ثم يغرقه بالديون وطني أم خائن؟

ملاحظات في البداية: هناك من يحتج على التوقيت، لسنا من اختار التوقيت مواقفنا من خيانة عرفات ليست وليدة اليوم وجهرنا بها منذ سنوات، ثم متى كان التوقيت مناسباً لهم؟

يقول هاني خليف معلقاً:

"الغريب هو موقف بعض "العقلاء" الذين يتساءلون عن التوقيت، يا سادة قضية فلسطين لم تتوقف يوما، وكل يوم يمر وهذه العصابة في رام الله ترجع بنا سنوات إلى الوراء، الدكتور الحمامي وغيره من أصحاب الحق تأخروا كثيراً بل جميعنا تأخرنا كثيراً، حان وقت مراجعة كل شيء ثم التخلص من العفن والتشوه الذي لحق بقضيتنا ثم ستكون ثورة مباركة"، ويضيف "أما العصبية الضيقة ومقولة "ماذا قدمت لفلسطين"، فلنلغ إذا أكثر من عشرة ملايين فلسطيني في الشتات ونلغ حقهم في الحديث في القضية بالكلية، فلسطين لنا جميعاً بل ولكل مسلم وعربي الحق في "التدخل" والتقييم والتقويم".

الثانية القول بأن التخوين غير وارد أو ممنوع، التخوين يعني أن نقول عن وطني شريف أنه خائن، عرفات من قام بالخيانة فنحن لا نخونه لكن نصف خيانته وهناك فرق، ناهيك أن مبدأ لا للتخوين بدعة من أتباع الخائن للجم معارضيه، أدبيات م.ت.ف وفتح وقوانينها قامت وتقوم على تخوين الشرفاء واعدامهم وتصفيتهم، وقد فصلت في ذلك تحت عنوان "في فلسطين...الخيانة وجهة نظر" لمن أراد أن يبحث.

الثالثة الحديث عن التاريخ النضالي المفترض وكأن من ناضل أو حارب أو حمل بندقية للاستعراض يوماً يحق له التفريط والتنازل، وكأن النضال المزعوم هو تفويض مطلق لفعل ما يريده "المناضل"، ثم لقول أنه صمد ورفض التوقيع على كامب ديفيد الثانية، وهو الأمر المضحك المبكي حيث لم يعرض على عرفات شيء ليقبل به أو يرفضه كما وثق لذلك ادوارد سعيد وهاني الحسن، بطولات وهمية لتبرير الخيانة الفعلية.

والأخيرة لم يجتهد عرفات ويخطئ، وبالتالي نغفر له هذا الخطأ، اعتراف عرفات وتنازله عن فلسطين سبق أوسلو بسنوات كما سنثبت لاحقاً، لا علاقة له بغزو الكويت ولا بضغوطات، هو نهج خياني متصاعد سار عليه هو ومن معه، "القائد" إذا أخطأ يحاسب أما ن يتسبب بدمار القضية والشعب مرات ومرات ثم نجعل منه رمزاً وطنياً لا يُمس فهو الاستغفال بعينه.

وببركة الله وتوفيقه ننطلق:

التنازل عن أرض فلسطين التاريخية:

  • في 09/09/1993 وقع ياسر عرفات ولأول مرة في تاريخ الصراع على صك التنازل عن 78% من فلسطين التاريخي، بلا ثمن ولا مقابل، وبشكل غير مسبوق، ودون موافقة لا من مجلس وطني ولا لجنة تنفيذية، خارقاً كل القرارات والمواثيق الفلسطينية، ناهيك عن الثوابت والحقوق غير القابلة للتصرف.
  • وعند سؤاله وبشكل مباشر هل وقعت على الاعتراف بإسرائيل قال مبتسماً وباللغة الانجليزية "نعم لقد وقعت" – الفيديو نشر في وثائقي الجزيرة "ثمن أوسلو" بتاريخ 12/09/2013
  • لم يكن اعترافاً متبادلاً كما يدعي البعض لكنه اعترافاً من طرف واحد هو عرفات بحق الاحتلال في أرضنا، مقابل موافقة رابين على الاعتراف بأن منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً للشعب الفلسطيني!
  • كان نص رسالة الاعتراف بـ "حق" اسرائيل في فلسطين والذي نشر علانية ووزعته منظمة التحرير الفلسطينية في حينها كما يلي:

من الرئيس ياسر عرفات

إلى إسحق رابين رئيس وزراء إسرائيل

السيد رئيس الوزراء

إن التوقيع على إعلان المبادئ يرمز لعصر جديد في تاريخ الشرق الأوسط. ومن منطلق إيمان راسخ أحب أن أؤكد على التزامات منظمة التحرير الفلسطينية الآتية:

تعترف منظمة التحرير بحق دولة إسرائيل في العيش في سلام وأمن جديد، وتقبل المنظمة قراري مجلس الأمن رقمي 242 و338.

إن المنظمة تلزم نفسها بعملية السلام في الشرق الأوسط وبالحل السلمي للصراع بين الجانبين، وتعلن أن كل القضايا الأساسية المتعلقة بالأوضاع الدائمة سوف يتم حلها من خلال المفاوضات.

وتعتبر المنظمة أن التوقيع على إعلان المبادئ يشكل حدثاً تاريخياً ويفتتح حقبة جديدة من التعايش السلمي والاستقرار. حقبة خالية من العنف. وطبقاً لذلك فإن المنظمة تدين استخدام الإرهاب وأعمال العنف الأخرى، وسوف تأخذ على عاتقها إلزام كل عناصر أفراد منظمة التحرير بذلك من أجل تأكيد التزامهم ومنع الانتهاكات وفرض الانضباط لمنع هذه الانتهاكات.

وفي ضوء إيذان عصر جديد والتوقيع على إعلان المبادئ، وتأسيساً على القبول الفلسطيني بقراري مجلس الأمن 242 و338، فإن منظمة التحرير تؤكد أن بنود الميثاق الوطني الفلسطيني التي تنكر حق إسرائيل في الوجود وبنود الميثاق التي تتناقض مع الالتزامات الواردة في هذا الخطاب، أصبحت الآن غير ذات موضوع ولم تعد سارية المفعول، وبالتالي فإن منظمة التحرير تتعهد بأن تقدم إلى المجلس الوطني الفلسطيني موافقة رسمية بالتغييرات الضرورية فيما يتعلق بالميثاق الفلسطيني.

المخلص

ياسر عرفات

رئيس منظمة التحرير الفلسطينية

  • أي أنه كان اعترافاً والتزاماً بشرعية إسرائيل وامتلاكها لأرض فلسطين مقابل الاعتراف بمنظمة التحرير...!!
  • كان ذلك خيانة بكل المواثيق والأعراف والشرائع والأديان مهما حاول عرفات وأتباعه تجميله.
  • كان بيعاً وتفريطاً بـ 78% من فلسطين التاريخية.

يقول بعضهم أنه كان اجتهاداً أدرك عرفات خطأ السير فيه وتراجع عنه والدليل انتفاضة الأقصى عام 2000 ومن ثم حصاره منذ 2002 وحتى 2004...

الرد عليهم هو من مواقف عرفات نفسه الذي ولغ في الخيانة من رأسه حتى أخمص قدميه وحتى قبل مماته بأسابيع قليلة كان يصر ليس فقط على فعله الخياني بل فرضه على الشعب الفلسطيني.

بتاريخ 18/06/2008 وفي مقابلة مع صحيفة هآرتس العبرية نشرته عشرات الصحف العربية والوكالات العالمية وموجود وموثق، أي قبل موته بقليل صرّح عرفات بوقاحة منقطعة النظير بالتالي قائلاً:

"إن أي قيادي فلسطيني لا يمكنه التنكر لحق اسرائيل -هكذا قال حق إسرائيل- في الوجود بتهربه من قرار المجلس الوطني الفلسطيني للعام 1988 المهم جداً". مضيفاً "أنه قرار المجلس الوطني الفلسطيني الذي يمثل الفلسطينيين في العالم أجمع وتم التأكيد عليه بحضور الرئيس بل كلينتون في 1996"

التنكيل بأبناء الشعب الفلسطيني خدمة للاحتلال:

منذ اللحظات الأولى لدخوله أرض فلسطين أنشأ عرفات 13 جهازاً أمنياً مهمتها قمع الشعب الفلسطيني وقواه الحية، وفتح المعتقلات للتعذيب والارهاب وحتى القتل، خدمة للمحتل ونيابة عنه لتثبيت ما اقدم عليه من خيانة مكتملة المعالم ودخوله بموافقة ومباركة بل وتسليح الاحتلال له ولميليشياته.

مجازر ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني منها مجزرة مسجد فلسطين في 18/11/1994 وذهب ضحيتها 17 شهيداً وحوالي مائتي جريح، فقط لأن عرفات جن جنونه لفشله بالوفاء بالتزاماته للاحتلال عقب عملية للجهاد الاسلامي تمت بتاريخ 11/11/1994 نفذها الاستشهادي هشام حمد من الجناح العسكري للجهاد الإسلامي (والذي كان يسمى "قسم" وقتها) حيث فجر نفسه وسط جنود الاحتلال قرب مستوطنة نتساريم مما أدى لوقوع عدداً من الجرحى والقتلى في صفوفهم.

جن جنون سلطة عرفات لأن العملية تستهدف "التزاماتها" تجاه المحتل الصهيوني، وشنت حملة اعتقالات، ومنعت حركة الجهاد الإسلامي من تشييع الشهيد بجنازة كبيرة تليق به، حتى لا تظهر السلطة وكأنها تقبل بما يسمى "الإرهاب"، فدعت حركة حماس إلى مسيرة بعد صلاة يوم الجمعة 18/11/1994م تضامناً مع حركة الجهاد الإسلامي وتأييداً للعمل البطولي الذي قام به الشهيد، فكانت المجزرة الانتقامية فزعة للاحتلال وارضاء له.

كثيرة هي الأمثلة على التنسيق الخياني بين عرفات وميليشياته وبين قوات الاحتلال في ملاحقة المقاومين والزج بهم بالسجون بل حتى تسليمهم تسليم اليد – خلية صوريف مثالاً.

لكن أسوأ وجوه الخيانة هي قتل أبناء الشعب الفلسطيني لمقاومتهم الاحتلال، تعذيبهم حتى الموت من قبل زبانية الخائن عرفات لأنهم وقفوا للمحتل، وهذا توثيق لعدد من الذين قضوا تحت التعذيب مع ملاحظة أن القائمة تشمل اسمين لجنائيين.

الاسم

تفاصيل الشخصية

تاريخ الاعتقال

الجهاز المعتقل

تاريخ الوفاة

مكان الوفاة

فريد هشام ابو جربوع

رفح-غزة، 28 عاماً، متزوج كان يعمل سائقاً

26/6/1994

جهاز المخابرات العامة

4/7/1994

سجن غزة المركزي (السرايا)

سليمان جلايطة

اريحا، 42 عاماً، متزوج واب لسبعة،

15/1/1995

جهاز المخابرات العامة

18/1/1995

سجن اريحا

محمد الجندي

غزة، 33 عاماً، متزوج واب لسبعة، يعمل حداداً

1/1995

جهاز المخابرات العامة

2/4/1995

في جباليا على يد صقور فتح

محمد العمور

خانيونس-غزة، 50 عاماً واب ل 17

24/4/1995

جهاز الامن الوقائي

21/5/1995

مستشفى الشفاء

يوسف الشعراوي

الزوايدة-غزة، 24 عاماً ويعمل خياطاً

21/5/1995

جهاز المخابرات العامة

23/5/1995

سجن نصيرات التابع للمخابرات

توفيق سواركة

غزة، 36 عاماً، يعمل حارس للبيارات

28/8/1995

جهاز الامن الوقائي

30/8/1995

مركز توقيف دير البلح التابع لجهاز الامن الوقائي

عزام مصلح

عين يبرد-رام الله، 52 عاماً متزوج واب لستة، متقاعد

28/9/1995

جهاز الامن الوقائي

28/9/1995

سجن اريحا

محمود الجميل

نابلس، 26 عاماً، أعزب

18/12/1995

جهاز الشرطة البحرية

31/7/1996

مستشفى هداسا

ناهض مجاهد دحلان

الزوايدة-غزة، 24 عاماً، متزوج

23/7/1996

جهاز المخابرات العامة

7/8/1996

مستشفى ناصر –خان يونس

خالد عيسى الهبل

خربثا-رام الله، 65 عاماً، متزوج واب لخمسة

10/8/1996

جهاز المخابرات العامة

11/8/1996

مركز شرطة رام الله

رشيد داوود الفتياني

اريحا، 26 عاماً، يعمل عامل

15/1/1995

جهاز الامن الوقائي

4/12/1996

سجن اريحا، إطلاق نار

فايز يعقوب قمصية

بيت ساحور-53 عاماً، متزوج واب لستة، رجل اعمال

7/3/1996

جهاز المخابرات العامة

17/1/1997

سجن المقاطعة –بيت لحم

يوسف اسماعيل البابا

نابلس، 34 عاماً، رجل اعمال

3/1/1997

جهاز الاستخبارات العسكرية

31/1/1997

مقر الاستخبارات العسكرية في نابلس

حكم وجدي قمحاوي

نابلس، 65 عاماً، متزوج واب لثلاثة

6/6/1997

جهاز المخابرات العامة

15/6/1997

مستشفى رام الله

سامي علي عبد ربه

جباليا-غزة، 40 عاماً متزوج واب لستة

15/2/1997

جهاز المخابرات العامة

28/6/1997

(السرايا) سجن غزة المركزي

ناصر رضوان

غزة، 28 عاماً، متزوج واب لثلاثة، يعمل مقاول بناء

23/6/1997

جهاز الامن الرئاسي-القوة 17

30/6/1997

مستشفى الشفاء –غزة

نافع حسن مرداوي

حبلة-قلقيلية، 50 عاماً، متزوج واب لسبعة

15/6/1997

جهاز الامن الوقائي

9/11/1997

مستشفى نابلس الوطني

ابراهيم سليمان الشيخ

سنيريا-طولكرم، 65 عاماً متزوج

10/7/1997

جهاز الامن الوقائي

14/10/1997

مستشفى نابلس الوطني

ناصر صلاح الحروب

دير سامت-الخليل، 28 عاماً متزوج واب لخمسة، يعمل تاجر

2/2/1998

جهاز الشرطة البحث الجنائية

3/2/1998

مقر الشرطة في دورا

وليد محمود القواسمي

الخليل، 45 عاماً، متزوج واب لثمانية، يدير مكتب تامين

27/7/1998

جهاز المخابرات العامة

9/8/1998

مستشفى اريحا

 

وحتى لا نطيل في سرد أحداث يعرفها الجميع، نكتفي بتقرير عن أول عامين من فاشية عرفات ومحاولته لفرض خيانته على الشعب الفلسطيني

تقرير تفصيلي للمركز الفلسطيني للإعلام يوثق الممارسات الخيانية في أول عامين من عمر السلطة

التنازل عن حق العودة:

لم يكتف عرفات بالتنازل عن الأرض وبيعها بجرة قلم للاحتلال كما أوضحنا، لكنه أيضاً عمل وبشكل حثيث على قتل حق العودة قولاً وممارسة.

  • في اللقاء المشار إليه سابقاً في 18/06/2004 قال عرفات نصاً عن اللاجئين: " إنهم لا يريدون العودة جميعاً الى أراضيهم (التي تشكل اليوم إسرائيل)، في إطار اتفاق محتمل. وقال إن "اللاجئين (الفلسطينيون) يعيشون في عدد كبير من الدول في الأردن ومصر وأوروبا الشمالية، في المانيا، وهؤلاء لن يعودوا". وأضاف "في المقابل، هناك في لبنان اليوم قرابة مئتي ألف لاجئ يقيمون في ظروف صعبة، ومن الظلم أن يكون لمسيحيي روسيا الحق بالمجيء (الى إسرائيل) في حين لا يمكن للمسيحي الفلسطيني القيام بذلك"
  • شجع عرفات وأوعز وبارك للمجموعة التي حوله للقيام بمبادرات تسقط حق العودة تماماً من القاموس الفلسطيني، وتروج لموضوع الحل العادل والمتفق عليه، بمعنى أن العودة تكون لمناطق السلطة.

ومن ضمن تلك المبادرات والاتفاقات:

1995 وثيقة عباس – بيلين التي أنكر عبّاس وجودها لمدة 5 سنوات قبل أن يفتضح أمره بنشرها على موقع بيلين في العام 2000 وهذه احدى وثائقها

2002 وثيقة نسيبة – يعالون والتي أعطيت اسم وثيقة سري نسيبة وعامي أيالون لحل الصراع الاسرائيلي – الفلسطيني

2003 وثيقة جنيف الشهيرة التي وقعها ياسر عبد ربه باسم منظمة التحرير الفلسطينية بمباركة عرفات

  • والأهم من ذلك أن عرفات ولكي يبرر تنازله عن حق العودة، ضغط في اتجاه مبادرة عربية في هذا الشأن والتي بلورت لاحقاً باسم المبادرة العربية والتي تقول "حل عادل ومتفق عليه"
  • جولات المفاوضات الموثقة التي خاضها عريقات والتي كُشفت على شاشة الجزيرة باسم "كشف المستور" واعترف عريقات نفسه بعد ذلك بصحتها وبأنها "سُرقت" من مكتبه، تشير إلى موافقة السلطة على عودة 100 ألف لاجئ فقط
  • رفض عرفات وبإصرار الاشارة إلى مكان عودة اللاجئين، ولا يوجد له تصريح واحد يتحدث عن عودتهم إلى ديارهم وبلداتهم الأصلية، بل لف ودوران وابتعاد عن الخوض في هذا الأمر.
  • إن موقف عرفات من حق العودة وتقرير المصير كما عبر عنه في الممارسة العملية منذ أوسلو وحتى وفاته، لم يؤد سوى إلى التلاعب بالإطار القانوني للحقوق الفلسطينية التي ضمنها القانون الدولي وأكدتها قرارات الأمم المتحدة.

تبادل الأراضي والتنازل عن المقدسات

  • في ذات التصريح المشار إليه أعلاه في 18/06/2004 يشير عرفات نصاً " للموافقة على تسوية تتضمن "مبادلات في الأراضي" يستعيد بموجبها الفلسطينيون "ما بين 97 الى 98 في المئة" من أراضي الضفة الغربية. وقال إنه على استعداد للاعتراف "بسيطرة إسرائيل على حائط المبكى" (حائل البراق) والحي اليهودي في القدس الشرقية"
  • ناهيك عن ابتداع تعبير "القدس الشرقية" بدلاً من القدس، وابقاء القدس لمفاوضات المرحلة النهائية، وتركها لمصيرها المحتوم من تهويد وتهجير لسكانها.
  • بارك عرفات ورحب بمبادرة جنيف 2003 ودعمها وروج لها، بل وكافئ من وقعها واعتبرها انجازاً، وهي التي تسقط حق العودة تماماً وتقبل بتقسيم القدس.

يهودية "اسرائيل"

والتي تتظاهر السلطة اليوم برفضه كمبدأ سبق ووافق عليه عرفات حيث قال وبالحرف في اللقاء المذكور في 18/06/2004 رداً على سؤال عما "اذا كان يتفهم ان تبقى إسرائيل دولة يهودية"، قال عرفات "بالتأكيد". وأضاف "وافقنا على ذلك رسمياً وبشكل علني أثناء اجتماع مجلسنا الوطني في 1988".

تدمير الاقتصاد الفلسطيني

  • لا يعرف أحد تحديداً أين ذهبت أموال منظمة التحرير الفلسطينية وكيف صرفت، وكان عرفات الوحيد المخول بالتوقيع على أي قرش يصرف، واستخدم في إدارة أموال المنظمة التي كانت أشبه بشركة خاصة محمد رشيد أو خالد سلام.
  • قُدرت أملاك المنظمة في تسعينيات القرن الماضي بحسب عصام ابو عيسى مدير بنك فلسطين ب 30 مليار دولار حسابات خارجية و2 مليار دولار حسابات داخلية، تبخرت.
  • حتى العام 1990 كانت تقديرات ما دفعه الفلسطينيون العاملون في الدول العربية كضريبة 5% لمنظمة التحرير 14 مليار دولار لا يُعرف مصيرها.
  • ربط عرفات الاقتصاد الفلسطيني وبشكل كامل بالاقتصاد الاسرائيلي في اتفاقية باريس الاقتصادية للعام 1994 وهو ما حوّل الشعب الفلسطيني لشعب تابع يأكل إذا أطاع.
  • عمل عرفات وعبر مجموعته على تمويل المشاريع الاسرائيلية والتكسب من ورائها، وكانت فضيحة تزويد المستوطنات والجدار بالأسمنت أكبر من انكارها، فاضطروا لمناقشتها في المجلس التشريعي ومن ثم قتلها عبر اللجان، وهنا نستذكر حين خرج الشعب معتبراً ما قام به عرفات وزبانيته بأنه جريمة خيانة عظمى بحق الشعب الفلسطيني، ما صرح به صرح روحي فتوح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني آنذاك في لقاء صحفي يوم 15/06/2004 "أن قضية الأسمنت هي قضية فساد بحت وليست قضية خيانة عظمى وأنها تعرضت للتهويل لأسباب سياسية مستسخفا ما يدور حولها من جدل معتبرا أنها مبالغة مقصودة".
  • في عام 1997 اختفت نصف ميزانية السلطة في حينها (حوالي 326 مليون دولار من أصل 548,727,000 دولار من الدول المانحة) ولم يحاسب أحد واختفت الأموال والقضية رغم تقرير الرقابة الادارية الذي أخفاه عرفات وللأبد، التفاصيل نُشرت في الصحف العالمية.
  • جريمة أخرى ارتكبت في العام 2004 كشف النقاب عنها خلال لقاء عقد في شهر يوليو/تموز 2004 ونظمه مركز تطوير القطاع الخاص حول مديونية "السلطة" وآليات إدارتها حذر المشاركون فيه من "مخاطر وأعباء جسيمة تتهدد التنمية والاقتصاد الفلسطيني والأجيال القادمة بسبب الارتفاع المتسارع في قيمة الدين العام الذي بات يقترب من ملياري دولار" لم تنفق على التنمية ولا يعرف أصلا سبب اقتراضها أو أين صرفت ولصالح من في ظل فوضى وتسيب لم يسبق لهما مثيل.
    • خلاصة اللقاء كانت الكشف عن كارثة في حينها.
    • أصبحت مديونية السلطة 1875 مليون دولار.
    • كل فلسطيني مطالب بتسديد 500 دولار من الدين العام قابلة للزيادة.
    • الاقتراض الخارجي ظاهرة متفشية بدأت عام 1993 بقرض قيمته 15 مليون دولار لتصل عام 2003 إلى 62 قرضا مضافا إليها الاقتراض الداخلي.
    • انعدام أية استراتيجية واضحة والاتسام بالعشوائية في الاقتراض دون وجود معايير أو ضوابط.
    • غياب الرقابة سواء من المجلس التشريعي أو غيره.
    • التكتم والتستر على قضايا الاقتراض.
    • التحايل والكذب للحصول على القروض حيث ضرب مثال خلال اللقاء بقرض كان قد طلب من الكويت التي اشترطت موافقة المجلس التشريعي الذي رفض بدوره الموافقة ليفاجئ عام 1998 ببند يطالب بتسديد القرض بعد أن أبلغت "السلطة" الكويت أن المجلس وافق عليه كذبا!
    • تعدد جهات الاقتراض دون رقيب أو حسيب من أفراد ووزراء ومؤسسات ليصل إلى "السفير" الفلسطيني في النرويج الذي فاوض وأبرم صفقة وحصل هو الآخر على قرض!!
  • الصرف الباذخ على زوجته وابنته وبالملايين (11.5 مليون دولار) كما ورد في صحيفة لو كانار أنشينيه الأسبوعية الفرنسية وتقرير الجزيرة نت يوم 11/02/2004)، وهو الذي ردت عليه سهى زوجته قائلة " أنه أمر طبيعي أن يصرف الرئيس على زوجته وابنته"!!
  • نشرت مجلة «فوكس» الالمانية تقريراً 14/11/2004 ان القيادة الفلسطينية كانت قبل سفر الرئيس ياسر عرفات الى باريس للمعالجة عرضت على زوجته سهى الطويل مبلغ مليوني دولار شرط ان تتنازل عن حقها في جميع الحسابات المصرفية الموجودة باسم زوجها التي تشمل عدة مئات من ملايين الدولارات، وادعت الصحيفة ان سهى رفضت العرض ثم في وقت متأخر من ليل الاربعاء - الخميس تم التوصل الى الاتفاق النهائي الذي يقضي بمنح سهى مبلغ 20 مليون دولار اضافة الى 11 مليونا كانت حصلت عليها سابقاً ويضاف الى ذلك مبلغ 35 الف دولار شهرياً بدل نفقة.
  • شراء الولاءات والذمم وبأموال الشعب الفلسطيني، ونستذكر هنا ما صرح به محمد دحلان بعد خلافه مع عرفات عندما قال إن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح يصل راتبه الشهري لـ 30 الف دولار والعضو النشيط 100 ألف دولار!

تدمير منظمة التحرير الفلسطينية والثوابت

ما أن دخل عرفات إلى غزة إلا وكانت منظمة التحرير في خبر كان:

  • عطّل تماماً الدائرة السياسية وأحل وزارة الخارجية مكانها، وهو ما أثار خلافاً مع فاروق القدومي وصل لتبادل الاتهامات عبر وسائل الاعلام.
  • حوّل الصندوق القومي الفلسطيني لبند في ميزانية السلطة فأصبحت المنظمة بمؤسساتها تابعاً للسلطة، وحوّلت إدارته لاحقاً إلى مدير مكتب عرفات رمزي خوري الذي انتدب للإشراف على الصندوق من عمان، ثم أصدر خوري قراراً بإغلاق مكتب الصندوق في تونس في خطوة إضافية نحو إنهاء دور المنظمة في الخارج.
  • أنهى عملياً جيش التحرير الفلسطيني.
  • المجلس الوطني الفلسطيني: المجلس الوطني الفلسطيني أصبح عدده يتجاوز الـ 750 عضواً لكثرة ما أضيف إليه من أشخاص دون أي اعتبار لموضوع الكفاءَة أو الاختصاص، فبات أقرب إلى صيغة المهرجانات الجماهيرية الخطابية، ولم يعقد أي اجتماع له من إبريل (نيسان) 1996، مع أن النظام الأساسي ينص على ضرورة انعقاده سنوياً، كما ينص على ضرورة تجديد العضوية (إعادة النظر في الأعضاء) كل ثلاث سنوات. والمجلس المركزي أيضاً، الذي ينص النظام على تجديده مع تجديد المجلس الوطني مضت عليه المدة نفسها دون تغيير، كما أنه لم يجتمع خلال السنوات التسع الماضية أكثر من أربع أو خمس مرات، مع أن نظامه ينص على ضرورة انعقاده كل ثلاثة أشهر، هذا فضلاً عن أن كثيرا من قراراته، إن لم نقل كلها، لم ينفذ، خاصة تلك التي تتعلق بإصلاح واقع المنظمة وتأكيد مرجعيتها، وتعزيز الوحدة الوطنية.
  • دمّر الميثاق الوطني الفلسطيني فبات الشعب الفلسطيني بلا مرجعية، حيث قام عرفات بمسرحية هزلية ألغى فيها 12 بند من الميثاق وعدّل 16 من أصل 33، وفاء بتعهداته بإلغاء كل ما لا يريده الاحتلال
  • فضلاً عن أن عرفات قد انتهك "الميثاق الوطني" الضامن لوحدة الشعب الفلسطيني، ووحدة أهدافه الوطنية التاريخية على أرض آبائه وأجداده. وتعكس بعض المواقف والتصريحات "الإسرائيلية" والأمريكية فداحة الضرر الذي أصاب النضال الوطني الفلسطيني جرّاء تلك الممارسة، فقد وصف شمعون بيريز تعديل الميثاق الوطني الفلسطيني بأنه "التغيير الأيديولوجي الأهم خلال القرن  الحالي". كما اعتبرت مادلين أولبرايت (سبتمبر/ أيلول 1994) قرارات الأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية "مثيرة للنزاع وقد عفا عليها الزمن".
  • استفرد بالقرار في خرق لكل النظم المعمول بها وفي أكثر من مرحلة.
  • منذ العام 1974 بدأ عرفات التمهيد لتصفية القضية من خلال تبنيه ودفعه ببرنامج النقاط العشر.
  • كانت الدورة الخامسة عشرة للمجلس الوطني الفلسطيني التي عقدت في دمشق في 11/ 4/1981 مختلفة في وضعها عن سابقتها، حيث أضافت وبتوجيه وهيمنة من عرفات بعدا جديدا بتوجيهها المديح لما أسمته القوى الديموقراطية والتقدمية اليهودية المعادية للصهيونية الموجودة في الوطن المحتل. وقالت أن دور هذه القوى إيجابي من حيث اعترافها بمنظمة التحرير الفلسطينية وحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني. وأوضح القرار أنه لا يجوز إجراء اتصالات مع الأطراف التي تتبنى الصهيونية كعقيدة وممارسة. بذلك بدأت منظمة التحرير الفلسطينية تفرق بين المستوطنين اليهود في فلسطين. فمنهم الجيد ومنهم الخبيث. وبالاستثناء الوارد، أجازت منظمة التحرير الاتصال مع النوع الجيد دون أن يلحق ذلك أي عواقب.
  • بدأت صورة النهج الخياني تتضح أكثر وأكثر إبان حصار بيروت حين أبدى عرفات استعداده خطيا لقبول كل قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية مما يعني أنه على استعداد للقبول بقراري مجلس الأمن 242 و338 جنبا إلى جنب قراري الجمعية العامة 181 و194. وقد تعزز هذا التوجه عندما قام بمقابلة صحفيين إسرائيليين في بيروت وأجرى معهم مقابلات صحفية أشارت إلى رغبة في تحقيق تعايش سلمي في المنطقة من خلال إطار دولي يحدد مقومات السلام في المنطقة. وقد أبدى عرفات بوضوح قناعته بإمكانية التعايش بين إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية، مما يعني أن المنظمة باتت مستعدة للاعتراف بإسرائيل حسب توضيح عصام السرطاوي، أحد مساعدي عرفات.
  • بدون تفويض أو استشارة وفي أكثر الخطوات تفرداً وخروجاً عن الاجماع والأخلاق أصدر عرفات في 7 تشرين ثاني/نوفمبر 1985 بيانا قال فيه أنه ينبذ الإرهاب (النبذ معناه التخلي والإدانة)، وأن منظمة التحرير تدين جميع عمليات الإرهاب التي يقوم بها الأفراد أو الجماعات ضد الأبرياء في كل مكان. وتعهد عرفات بأن يتخذ الإجراءات الرادعة في حق المخالفين.
  • كان البيان بمثابة إدانة وتجريم للمقاومة وتعهد بملاحقتها في خيانة علنية مكشوفة وعلى الملأ.
  • بعد يومين وفي ظل صمت فلسطيني ورضوخ لما قام به وفي 9 تشرين ثاني/نوفمبر 1985 أعلن عرفات استعداده لقبول كل القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية وطالب بعقد مؤتمر دولي. ثم أتبع إعلانه بإعلان آخر أبدى فيه استعداده للاعتراف بقراري مجلس الأمن 242 و338، لكن شريطة إشراك المنظمة في مؤتمر دولي. وقال بأن إعلانه عن الاعتراف سيبقى محفوظا حتى اتخاذ الإجراءات اللازمة لعقد المؤتمر الدولي.
  • إن هذا السرد يثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن القائلين باضطرار عرفات لعقد الاتفاقات والتنازل والخيانة كان بسبب حرب الخليج والغزو العراقي للكويت هو محض كذب لتبرير الخيانة التي ابتدأت قبلها بسنوات.
  • في العام 1988 قرر عرفات ان يمارس الخيانة بشكل مباشر وعلني، فأمر مستشاره بسام أبو شريف فوجه رسالة غير موقعة للإدارة الأمريكية اعترف فيها بقراري مجلس الأمن 242 و338، وبحق إسرائيل في الوجود.
  • وبعدها بأسابيع صدر إعلان الجزائر والذي اعتبر الاعتراف الرسمي الأول بدولة الاحتلال وأسماه عرفات زوراً وثيقة الاستقلال.
  • في انسياق وخضوع واذلال وبعض خطابه في جنيف عام 1988، لم ينل خطاب عرفات رضا واشنطن إذ أعلنت على الفور أنه لا يلبي الشروط الأمريكية لأنه غامض. وعبر وزير خارجية السويد أوضحت واشنطن ما تريده من عرفات بالضبط. وما كان من عرفات إلا أعلن عن قبول الشروط الأمريكية بحرفيتها على شاشات التلفاز وأمام العالم كله في 14كانون أول/ديسمبر 1988. عقد عرفات مؤتمرا صحفيا قرأ في بدايته نصا باللغة الإنكليزية جاء فيه قبوله للشروط الأمريكية الثلاثة وهي القبول بقراري مجلس الأمن 242 و338، والاعتراف بوجود إسرائيل وحقها في السلام والأمن، ونبذ الإرهاب بالكامل وبكافة أشكاله.
  • في عام 1993 اعترف بالاحتلال وتنازل عن فلسطين ووقع على أوسلو.
  • يقول عبد الستار قاسم في كتابه الطريق الى الهزيمة: اتفاق أوسلو في جوهره، عبارة عن تصريح بلفور لعام 1917. قال بلفور أنه سينظر إلى فلسطين على أنها وطن قومي لليهود مع مراعاة الحقوق الدينية والمدنية للأقليات غير اليهودية. واختلف اتفاق أوسلو عن هذا التصريح في ناحية واحدة وهو اعتبار فلسطين دولة إسرائيل بدل الوطن القومي. وهذا يعيدنا إلى ما قاله تشرشل للوفد الفلسطيني عام 1920 بأن عليهم القبول بتصريح بلفور لأنهم لا يملكون خيارا آخر.
  • على الرغم من القبول بحكم ذاتي خال من السيادة ومحدود الصلاحيات المدنية إلا أن القيادة الفلسطينية، وكما كانت تاريخيا، تموه الحقائق وتحاول خلق انطباعات شعبية بعيدة عن الحقيقة. ما زالت القيادة تتحدث عن دولة فلسطينية عاصمتها القدس، وسمى رئيس سلطة الحكم الذاتي نفسه بالرئيس الفلسطيني وسمى رؤساء دوائر الحكم الذاتي أنفسهم وزراء. وهناك كم لا بأس به من الناس، وكما كان يحصل تاريخيا، يصفق ظاناً أن القيادة قد حققت الانتصارات. وما زالت صفحات الجرائد مليئة بالتهاني والتبريكات والتشكرات الموجهة إلى رئيس دولة فلسطين ووزرائها.
  • أي بعد نضال عقود من الزمان حقق وطبق عرفات بخيانته وعد بلفور نصاً وحرفاً.

ما سبق كان ملخصاً لسيل من الأعمال والأقوال التي مهدت للخيانة الكبرى ببيع فلسطين، وما زال البعض يعتبره رمزاً وطنياً.

المتاجرة بكل شيء من أجل البقاء

يكفي أن نذكر مثالين:

  • المثال الأول: مخيم جنين وكيف وافق عرفات على الغاء لجنة التحقيق الأممية بمجزرة مخيم جنين في أبريل/نيسان 2002 مقابل السماح له بمغادرة المقاطعة في رام الله، سكان المخيم ضاعت قضيتهم بخيانة من عرفات حيث قايض عليهم مقابل خروجه من حجرته، وهو ما استدعى أن يرشقه أهالي المخيم بالبيض والطماطم عندما حاول زيارة أنقاض المخيم. رغم أن معاناة سكان المخيم كانت ماثلة حتى بعد مضي أشهر على المجزرة حيث انقسم سكان المخيم إلى ثلاث مجموعات:
    • المجموعة الاولى الذين دمرت منازلهم وعددهم 600 عائلة تسكن منازل مؤقته في ضواحي المدينة.
    • المجموعة الثانية المعتقلين الذين ما زال بعضهم محتجز في زنازين اجهزة المخابرات الاسرائيلية.
    • المجموعة الثالثة المفقودين وينقسمون الى قسمين:
      • الشهداء الذين نقلت جثثهم الى اماكن ما زالت مجهولة.
      • المفقودين الاحياء والذين ما زالت اماكن احتجازهم مجهولة ايضا.
    • المثال الثاني فهو قضية حصار كنيسة المهد في العام نفسه، والتي أنكر الجميع معرفته بكيفية اتمام صفقة الابعاد التي أدارها عرفات من مخبأه، وكانت نتيجتها تشريد فلسطينيين خارج وطنهم ولأول مرة برعاية وغدر وخيانة رسميين فلسطينيين، وهذه قائمة بأسمائهم:

الرقم

الاسم

العمر

تاريخ الإبعاد

مدة الإبعاد

مكان الإبعاد

مكان الإقامة

1

عزمي ابوهليل

 

2/2/2002

 

غزة

الخليل

2

إبراهيم موسى عبيات

31عام

10/5/2002

 

أسبانيا

بيت لحم

3

عبد الله داود الطيراوى

42عام

10/5/2002

 

موريتانيا

نابلس

4

إبراهيم محمود عبيات

42عام

10/5/2002

 

ايطاليا

بيت لحم

5

جهاد جعارة

31عام

10/5/2002

 

ايرلندا

بيت لحم

6

خالد أبو نجمة

37عام

10/5/2002

 

ايطاليا

بيت لحم

7

محمد مهنا

 

10/5/2002

 

اليونان

بيت لحم

8

رامي الكامل

24عام

10/5/2002

 

ايرلندا

بيت لحم

9

خليل محمد عبيات

33عام

10/5/2002

 

البرتغال

بيت لحم

10

عنان خميس

 

10/5/2002

 

البرتغال

بيت لحم

11

عزيز عبيات

33عام

10/5/2002

 

أسبانيا

نابلس

12

محمد سعيد سالم

25عام

10/5/2002

 

ايطاليا

بيت لحم

13

ممدوح الوريدان

25عام

10/5/2002

 

اليونان

بيت لحم

14

احمد حمامرة

 

10/5/2002

 

أسبانيا

بيت لحم

15

سليمان نواورة

41عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

16

مازن حسين

31عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

17

نادر عبد العزيز أبو حمدة

28عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

18

مجدي دعنا

26عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

19

سلطان الهريمى

26عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

20

مؤيد جنازرة

25عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

21

جواد نواورة

24عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

22

رائد عبيات

27عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

23

ناجى عبيات

30عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

24

ياسين الهرمي

52عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

25

محمد خليف

26عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

26

رامي شحادة

39عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

27

إياد عدوى

30عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

28

على علقم

30عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

29

فهمي محمد صالح كنعان

31عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

30

فراس عودة

24عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

31

صامد العطيبى

35عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

32

سامي سلهب

25عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

33

موسى شعيبات

37عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

34

جمال أبو جغليف

40عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

35

زيد عطا الله

20عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

36

عيسى ابو عاهور

38عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

37

خالد مناصرة

32عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

38

رائد شطارة

27عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

39

خالد صلاح

27عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

40

حاتم محمود

30عام

10/5/2002

 

غزة

بيت لحم

41

احمد كنعان

25عام

10/5/2002

 

الأردن

بيت لحم

42

عبد الناصر عصيدة

34عام

1/8/2002

 

غزة

نابلس

43

انتصار عجورى

34عام

4/9/2002

عامين

غزة

نابلس

44

كفاح عجورى

38عام

4/9/2002

عامين

غزة

نابلس

45

رياض رشيد أبو سرور

39عام

10/12/2002

 

الأردن

مخيم عايدة

46

محمود خضر موسى

25عام

10/12/2002

 

الأردن

بلدة الخضر

47

مريم صوالحة

18عام

14/1/2003

 

كرواتيا

جنين

48

راغب راتب بدر

35عام

22/5/2003

 

غزة

نابلس

49

نادر سوافطة

29عام

22/5/2003

 

غزة

جنين

50

سمير محمد بحيص

29عام

25/5/2003

 

غزة

الخليل

51

بهاء على القاضى

22عام

25/5/2003

 

غزة

نابلس

52

وليد خالد على

29عام

25/5/2003

 

غزة

نابلس

53

خالد أبو جبة

 

24/6/2003

 

الأردن

بيت لحم

54

فراس أبو شيخة

 

24/6/2003

 

الأردن

الخليل

55

محمد صقر الكار

 

24/6/2003

 

الأردن

بيت لحم

56

سامي مصطفى سند

 

24/6/2003

 

أريحا

بيت لحم

57

محمد مصطفى سند

 

24/6/2003

 

أريحا

بيت لحم

58

مشرف بازور

 

13/10/2003

 

غزة

 

59

كمال محمد إدريس

 

10/11/2003

عامين

غزة

 

60

احمد حسين مشكاح

 

23/11/2003

عامين

غزة

 

61

سامر صبحي محمد بدر

 

23/11/2003

عامين

غزة

 

62

علاء فؤاد ابراهيم حسونة

 

 

 

غزة

 

63

طه رمضان الدويك

 

13/11/2003

 

غزة

 

64

حسام عودة

 

4/12/2003

عامين

غزة

 

65

منذر جبعة

 

4/12/2003

6اشهر

غزة

 

66

رجا حرز الله

 

4/12/2003

عامين

غزة

 

67

لؤىداود

 

4/12/2003

عامين

غزة

 

68

غانم توفيق سوالمة

 

4/12/2003

عامين

غزة

 

69

سامي الصوص

 

4/12/2003

عامين

غزة

 

70

راسم خطاب مصطفى

 

4/12/2003

عامين

غزة

 

71

رامى حجيجي

 

4/12/2003

عامين

غزة

 

72

شادى اسماعيل عياش

 

5/12/2003

عامين

غزة

 

73

سامر أبو زينة

 

5/12/2003

عامين

غزة

 

74

هانى حمدان الرجيبى

 

5/12/2003

عامين

غزة

 

75

ناصر سلامة

 

5/12/2003

عامين

غزة

 

76

مصطفى حسين عابد

 

31/12/2003

 

غزة

 

77

احمد عز الدين القسام

 

11/1/2004

 

غزة

 

78

أنور أبو زهو

 

20/1/2004

 

غزة

 

79

فؤاد ناصر عوض

 

25/1/2004

 

الأردن

رام الله

80

بلال خالد حمادة

24عام

25/1/2004

 

الأردن

جنين

81

محمد خالد حمادة

23عام

25/1/2004

 

الأردن

جنين

82

أنور عبد اللطيف

31عام

20/1/2004

عامين

غزة

نابلس

83

لؤى تيسير سلامة القيروتى

32عام

19/2/2004

4سنوات

غزة

نابلس

84

محمد احمد عبد الله طقاطقة

52عام

3/3/2004

 

غزة

بيت لحم

85

محمد سليمان الصفورى

35عام

18/5/2003

عامين

غزة

جنين

86

عبد الجبار رشيد إسماعيل

29عام

23/2/2004

 

غزة

رام الله

87

رائد عبد المحسن زغلول

37عام

26/2/2004

 

غزة

رام الله

 

التشويه المتعمد لصورة الفلسطيني

سعى عرفات جاهداً لتشويه صورة الفلسطيني أمام العالم من خلال ممارسات شاذة كحفلات التقبيل المبالغ فيها أو التهريج على الشاشات أو تقبيل الأيدي والأعادي! هذه بعض النماذج لممارساته المسيئة لصورة وتاريخ ونضال شعبنا، حيث ظهر كـ "رمز" يثير الخجل والعار على الشعب الفلسطيني.

عرفات يهيج ويبدأ بالصياح بشكل مزري

حفلة تقبيل

أيها الناس اسمعوا وعوا...

أيها الشعب احكم بنفسك...

لقد باع عرفات 78% من فلسطين ودمر المنظمة وعبث بأموالنا ونسّق مع الاحتلال وعذّب شعبنا وقتله وجرّم مقاومتنا واعتبرها ارهاباً وشوه الصورة الجميلة لنضالنا...

لقد ارتكب الموبقات وحل الدمار في كل مكان حط فيه رحاله من الأردن إلى لبنان إلى تونس إلى الكويت إلى الضفة وغزة...

هو أبو الدمار لا أبو عمّار...

هو رمز، نعم صحيح، لكنه رمز الخيانة...

لو سألنا أحدهم ما هي جرائم عرفات لألف المجلدات وإن سألناه ما هي انجازاته فسيعجز عن عد بضع منها، اللهم إلا أكاذيب أول الرصاص وأول البندقية وجابلكم دولة وعملكم هوية وعلم وباقي التخاريف من الادعاءات المرسلة التي تدغدغ عواطف البعض التي تسقط تماماً أمام حقائق التاريخ الدامغة...

ما سبق هو ملخص سريع والتفصيل فيه كثير وكثير فحصر خيانة هذا الرجل تبدأ منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى موته وما بعده...

بطبيعة الحال ستستمر حالة الهياج المرضي السائدة ولن نسمع إلا السب والشتم والألفاظ السوقية التي تعلموها في مدرسة الفاكهاني العرفاتية ومدرسة غابة لبنادق...

توالت وستتوالى التهديدات ورسائل القتل والتصفية ولا نستبعد شيئاً، فقد قٌتل كثيرون على يد أدعياء النضال.

لن ترهبنا تهديداتكم فمن يأخذ الروح هو خالقها، ورصاصات الغدر لن تكون إلا وسيلة لإنفاذ قضاء الله إن كان، والله أن كل تهديدات ورصاصات ومحاكم الأرض لن تزحزحنا شعرة عن قول الحق أو عن فضح وكشف وتعرية خونة الشعب مهما كان مركزهم أو منصبهم، فوفروا هبلكم وجعجعتكم لأنفسكم لأنها لا تزيدنا إلا إصرارا، فالصراخ على قدر الألم، وألمكم وصراخكم بلغ الآفاق، فجيشت حركة وتنظيم رجالها ونساءها وهزازيها وراقصيها وإمكاناتها لمواجهة شخص واحد...

يا الله كم أن بيتكم واهن وهش، وكم أن الباطل وإن حشد أنصاره ضعيف رث يثير الضحك والشفقة...

لن نسمع رداً للحجة بالحجة أو تفنيد للحقائق، وقد سبق وتحدينا قياداتهم جميعاً كبيرا وصغيرا وفي أكثر من مناسبة وموضع وما زلنا ننتظر!

ما حدث من هستيريا جماعية في اليومين الماضيين ليس حباً في عرفات ولا دفاعاً عنه بل توجيه وحرف للناس عما يجري من عبث في القضية وبيع ما تبقى منها باسم المفاوضات...

ما دمتم غير قادرين عن الدفاع عن خيانته بالحجة والدليل إلا بالشعارات الممجوجة والكلام العاطفي، ما دمتم تعجزون عن دفع صفة الخيانة عنه، فلم تطبلون وتزمرون له وتهيجون كما الثور في حلبة مصارعة الثيران، لا يرى ولا يفقه ولا يلوي على شيء...

أيعقل أن رمزكم ومعبودكم ومحبوبكم يوصف بالخيانة ولا تجدون رداً منطقياً علمياً للدفاع عنه؟

راجعوا أنفسكم فقط لا غير...

كُتب تم تأليفها تطعن في أصله وفصله (غازي حسين ومحمد العباسي)، لقاءات تلفزيونية طعنت كذلك في أصله (عبد الله النفيسي)، قيادات خونته منذ معركة الكرامة (أحمد جبريل)، ولم تحدث هذه الهستيريا الجنونية...

إنه الافلاس التنظيمي وفشل خيار المفاوضات والخشية من هبة جماهيرية، فكان أن خلقوا حباً وحزناً وغضباً، صدرت البيانات والتهديدات وطبعوا ووزعوا الأغنيات...

حالة شبيهة بحالتهم يوم هز الأكتاف والأرداف لفوز عساف...

كلمة أخيرة نحن على استعداد لأي مناظرة علنية نفصل فيها ما سبق، كما على استعداد لأي منازلة قضائية قد يفتعلها أتباع الخائن عرفات، فما زال في الجعبة الكثير!

الشمس لا تغطى بغربال وكل فجور فتح الحالية وقيادتها لن يغطي على حقيقة واحدة لا جدال فيها: عرفات خائن مع سبق الاصرار والترصد.

لن ننتصر إن لم نستطع تمييز الحق من الباطل ...

وخير خاتمة كلام الله سبحانه وتعالى:

} قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} البقرة 111

}إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ} الأنفال 22

} وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} آل عمران 104

اللهم أجعلنا ممن قلت فيهم:

{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ} .. الزمر 18

لا نامت أعين الجبناء

 

وللاطلاع على المزيد من الحقائق زيارة الروابط التالية:

https://xarafat.net/arafat10points/1.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/2.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/3.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/4.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/5.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/6.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/7.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/8.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/9.pdf

https://xarafat.net/arafat10points/10.pdf

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

صاروخ غزة، للجميع مصلحة صاروخ غزة، للجميع مصلحة د. إبراهيم حمّامي 25/03/2019 للمرة الثانية خلال 10 أيام يُطلق صاروخ من غزة نحو تل...
صواريخ تل أبيب صواريخ تل أبيب د. إبراهيم حمّامي 14/03/2019 دون سابق انذار ودون أي مواجهة أعلن الاحتلال عن ا...
المسكوت عنه في قصة المختطفين الأ المسكوت عنه في قصة المختطفين الأربعة د. إبراهيم حمّامي 01/03/2019 لا شك أن العرس الجماهيري الكبير الذي شهده قطاع غزة...
دروس الافراج عن شباب غزة دروس الافراج عن شباب غزة د. إبراهيم حمّامي 28/02/2019   سجلت حركة حماس اليوم انتصاراً جديداً في التعامل...
غزة تنتصر من جديد غزة تنتصر من جديد د. إبراهيم حمّامي 13/11/2018 هذه الجولة من المواجهات كانت الأوضح والأقل لبساً...
أسئلة للعلماء والفقهاء والمشايخ... أسئلة  للعلماء والفقهاء والمشايخ والدعاة د. إبراهيم حمّامي 20/09/2018   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بعد سلسلة ...
السعودية ومحاولات فرض صفقة القرن السعودية ومحاولات فرض صفقة القرن د. إبراهيم حمّامي 18/09/2018 تتزايد المؤشرات والدلائل والإجراءات والوقائع على...
إنصافاً للثورات العربية إنصافاً للثورات العربية د. إبراهيم حمّامي 02/09/2018   يحاول البعض هذه الأيام التشكيك والطعن في دوافع...