جمال نزال، ياسر الزعاترة والاتجاه المعاكس والدفاتر القديمة

قلنا وكررنا أننا لكم بالمرصاد...
حتى لو كانت دفاتركم القديمة تُفتح...
فدفاتركم عنا!
كتب جمال نزال فيما يبدو أنه محاولة للعب دور البطولة بعد الصفعات المتتالية والأداء البائس والمتكرر له على الاعلام...
كتب عن واقعة حدثت في شهر يناير/كانون الثاني 2011...
وللمزيد من الدقة والتوثيق يوم الثلاثاء 25/01/2011...
في استديوهات قناة الجزيرة...
ليس من عادة الضيوف الحديث عما يدور خلف الكواليس...
وليس الزعاترة بحاجة لدفاع لأنه لم يخطيء...
لكن بما أن جمال نزال "دق الباب" فهاكم الجواب!
يومها كانت الجزيرة تعرض فضائح فتح فيما عُرف ب"كشف المستور" والذي أنكره عريقات ثم أقر به...
كان ياسر الزعاترة في قطر للتعليق على تلك الفضائح والتقى مصادفة في استديوهات الجزيرة بجمال نزال ورفض أن يصافحه...
نعم هذه واقعة حصلت واؤكدها مع التفاصيل التالية التي تعمد جمال نزال أن يخفيها فيما كتب ليرسم دور البطل لنفسه:

  1. السبب المباشر لرفض الزعاترة مصافحة نزال هو ما ورد في رسالة مسربة مفترضة لنزال كتبها بعد حلقة سابقة يستجدي فيها عبّاس الصفح عنه بسبب "فضيحة أخلاقية"
  2. في تلك الرسالة المفترضة يقول نزال: "بعد أن رأت زعاترهم زعتراً مطحوناً في قبضة يدي، مما جزع مواجهة عباراتي وقوة حجتي، فرأى الجمهور الفتحاوي المعركة على حقيقتها، فكنت كليث جائع يرمى أمامه فريسة عرجاء، ولك أن تتخيل ما الذي يحدث بينهما، انه التهام مباشر بعد أن استخدمت اسلوبهم وقمت بمواجهة كذبهم بمثله بل وتفوقت عليه".
  3. بالمناسبة الرسالة نشرت في أكثر من موقع وصحيفة منها "المستقبل العربي" و"الهدف" وموجودة على محركات البحث، ورغم ذلك لا نستطيع أن نجزم بصحتها
  4. باقي القصة يا جمال يا نزال وعليها شهود من طاقم الجزيرة، أننا تقابلنا قبل الدخول للاستديو في ذلك اليوم - حلقة الاتجاه المعاكس حول تنسيق حركتك وسلطتك مع الاحتلال- ومددت يدك وسألتني إن كنت سأرفض مصافحتك كما فعل الزعاترة؟
  5. أجبتك: لا خلاف شخصي بيني وبينك، خلافي مع من تمثل (أقصد فتح العمالة)، وصافحتك عملاً بأخلاقي
  6. دخلنا الاستديو وجلسنا استعداداً للحلقة، وذكرتك أنك كنت أول من رفض مصافحة الطرف المقابل في حلقة سابقة من الاتجاه المعاكس في العام 2007 (التميمي)
  7. أجاب وبالحرف: أخطأت وكنت صغيراً غير ناضج، وقد وبختني والدتي على ذلك، ولن أعيدها، هذا كلام شهد عليه طاقم البرنامج وحسب علمي مصوّر
  8. مع انتهاء الحلقة التي كانت أشبه بدرس عديد الصفعات له ولحركته وسلطته حول التنسيق الأمني، وما زلنا في أماكننا، طلب مني طلباً شخصياً بأن لا أتحدث أو أكتب عنه أو أشتمه
  9. أجبت بأنه من يفعل ذلك وذكرته بما كتب تحت عنوان "إلى الحمار ابراهيم حمامي"
  10. اعتذر جمال نزال أمام الطاقم وقال أنهم شهود وبأنه لن يكرر ذلك
  11. طلب مني بعدها أن نلتقط صورة سوية فقلت له احذر سيقطعوا راتبك ان وجدوا تلك الصورة
  12. ابتسم وقال أن الكاميرا لا تعمل
  13. سؤال أخير سألني اياه: "انت كمان بيبعتوا يقولولك ممتاز وبرافو حتى لما يكون أداءك سيء؟
  14. كانت اجابتي: انت تدافع عن قضية خاسرة وجماعة فاشلة ولن أكون مكانك
  15. كل ما سبق وأكرر يشهد عليه طاقم الجزيرة ومنهم قيصل القاسم ومعد البرنامج حينها معن الشريطي وآخرون

ونختم...
طالما أنك بطل و"فش منك" و"بتنكش" في الدفاتر القديمة...
خليك بعكس حركتك شجاع ولو لمرة واحدة وأكمل الحقيقة والسبب بدلاً من الاجتزاء والافتراء على الزعاترة وغيره...
أقول: كان مع ياسر الزعاترة كل الحق في رفضه مصافحتك...
وكان علي أن أغسل يدي سبع مرات احداها بالتراب بعد مصافحتك...
سنبقى لكم بالمرصاد...

لا نامت أعين الجبناء، وأنت منهم

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

المراجعة المطلوبة فوراً المراجعة المطلوبة فوراً د. إبراهيم حمّامي 14/11/2019 بتجرد مطلق وبتحليل لما جرى ودون مواربات وبعيداً عن...
خطوات جديدة نحو صفقة القرن خطوات جديدة نحو صفقة القرن د. إبراهيم حمامي 10/09/2019 5 مواقف جديدة تم رصدها هذا السبوع، قد يبدو للوهلة الأولى...
عن تفجيرات غزة مرة أخرى عن تفجيرات غزة مرة أخرى د. إبراهيم حمّامي 30/08/2019 كما توقعنا تماماً فتفجيري غزة لم يكونا عملاً فردياً...
هل غزة بحاجة ل"حسم" جديد؟ هل غزة بحاجة ل د. إبراهيم حمّامي 29/08/2019 التفجيرات الانتحارية التي شهدها قطاع غزة الليلة...
ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز د. إبراهيم حمّامي 23/07/2019 لم يكن ظهور محمد سعود في المسجد الأقصى مجرد محاولة...
عنصرية لبنان المزمنة عنصرية لبنان المزمنة د. إبراهيم حمّامي 15/07/2019 للأمانة فكل الشعوب العربية دون استثناء هي شعوب عنصرية...
ما بين القذافي وبن سلمان ما بين القذافي وبن سلمان د. إبراهيم حمّامي 11/07/2019 كثيرة وكثيرة جداً أوجه الشبه بين القذافي وبن سلمان... بل...
عرض بديل لترمب وكوشنر عرض بديل لترمب وكوشنر د. إبراهيم حمّامي 01/07/2019 وصلني اليوم عن طريق أحد الأصدقاء التالي: *** "عرض...