السويداء ودروز سوريا

د. إبراهيم حمامي

16/06/2015

كثر اللغط والقيل والقال عن موقف أهل السويداء من الدروز وهل هم في صف نظام بشار الاجرامي أم أنهم مع اخوانهم أبناء الشعب السوري في ثورته...

وازداد الأمر سوء بعد اشتعال معركة مطار الثعلة بعد هجوم فصائل الثوار عليه انطلاقاً من محافظة درعا، والتي سعى النظام بكل الوسائل لافتعال فتنة بينها وبين السويداء...

هل فعلاً يقف الدروز مع نظام بشار؟

هل حقيقة أنهم ضد اخوانهم في درعا وسوريا بالعموم؟

رفع البعض شعارات أن الجبل والسهل يد واحدة ضد النظام...

لكن آخرون لم يرق لهم ذلك فأطلقوا التصريحات الطائفية...

الشبيح المقاوم والممانع (...) وئام وهاب قرر الاستعانة بالشيطان (يعني "اسرائيل" هنا) من أجل حماية الدروز...

وفيق ناصر رئيس المخابرات العسكرية في المنطقة الجنوبية في سوريا هدد باستقدام داعش لتأديب الدروز في السويداء...

وما هي إلا أسابيع قليلة بعد التهديد حتى سمح نظام الاجرام في الشام بمرور الدواعش تحت سمعه وبصره إلى حدود محافظة السويداء...

سيطر الدواعش بعد تهديد وفيق ناصر على قرية القصر في ريف السويداء الشمالي في 10/04/2015 انطلاقاً من مواقعهم في منطقة بير القصب بالجنوب الشرقي لمحافظة ريف دمشق ومن ثم على محيط مطار خلخلة العسكري في 11 أبريل الجاري الماضي...

أهل السويداء استشعروا الخطر المحدق...

نظام بشار لعب لعبته: تخويف وتهديد بداعش، ثم ايصالهم لحدود المحافظة، ثم دعوات لتشكيل قوة حماية محلية ضمن الجيش النظامي ومن خلال التجنيد الالزامي...

استغل النظام كل ذلك بمساعدة متعاونين معه من داخل الطائفة الدرزية نفسها...

إنها ثقافة الرعب...

انجر البعض وانطلت عليه اللعبة لكن ليس طويلاً...

لنقرأ بعض التفاصيل في هذا الخبر المثال:

"بعد أن انصاع عددٌ من شبان السويداء لنداء شيخ العقل الأول حكمت الهجري،الذي دعا فيه المتخلفين عن الجيش إلى الالتحاق سريعاً، على أن تكون خدمتهم داخل المحافظة، انسحب عدد كبير من الشبان من أحد المعسكرات في سدّ العين، ولجؤوا إلى مضافة الشيخ أبو فهد وحيد البلعوس في قرية المزرعة بريف السويداء الغربي.وقال موقع (سويدا خبر) أن هؤلاء الشباب التحقوا بشعب التجنيد في المحافظة،

بعد صدور بيان مشيخة العقل، وهم من الفارين من الخدمة العسكرية في جيش النظام، ظانين أن ما جاء في بيان الهجري، المعروف بارتباطاته الأمنية، من حماية السويداء صحيح، إلاّ أنهم تفاجأوا بتوجيههم للخدمة في اللواء 52 ومحيطه.

الشباب رفضوا القرار والتجأوا إلى مضافة الشيخ "البلعوس" ووضعوا أنفسهم تحت تصرفه، للدفاع عن السويداء، مؤكدين رفضهم القتال خارجها.

من جهةٍ أخرى، قام شبان من بلدة مفعلة بمهاجمة مقر الفرقة الحزبية وتكسير محتوياتها وتحطيم النوافذ، مما أدى لجرح أحدهم، كنتيجة للشجار والعراك بين أبناء البلدة الذين تجمهروا بالمكان، بسبب خذلان الشبان العائدين للخدمة، بعدما وعدوا زوراً بتسوية أوضاعهم والخدمة بالمحافظة".

أهل السويداء لم يتوقفوا هنا بل أعلنوا رفضهم للخدمة الالزامية في جيش بشار ولم يلتحق بالجيش إلا مئات من اصل 27 ألف مطلوب للخدمة...

بل زادوا على ذلك ووقفوا أمام النظام بشكل مباشر وهاجموا نقاط له لتخليص من يتم القبض عليه للتجنيد، ومثال ذلك ما تم في بلدة صلخد التابعة لمحافظة السويداء حيث واصل أهالي البلدة رفضهم تجنيد أبنائهم للخدمة ضمن قوات بشار الأسد، بل اقتحم عدد منهم شعبة التجنيد بالبلدة، وأخرجوا أحد أبنائهم الذي اقتادته تلك القوات عنوةً للالتحاق بها وذلك بتاريخ 12/02/2015

للتذكير فإن هذه الأحداث سبقت معارك مطار الثعلة بأشهر وهو ما يؤكد موقف الدروز الواضح من النظام...

وللتذكير أيضاً فإن دروز سوريا لطالما طالبوا النظام السوري بمدهم بالسلاح لحماية مناطقهم إلا أنه لم يستجب لمطالبهم، بل إنه طالبهم، في المقابل بالتحاق أبنائهم المتخلفين عن الخدمة العسكرية بالجيش.

كما أن النظام السوري عاقب أهالي السويداء بانسحابه منها لترك أهلها عرضة لداعش التي أوصلها هناك ليظهر هو، أي نظام بشار، بمظهر المتمدن حامي حمى الأقليات والذي لا بديل عنه!

ما الذي تغير إذن؟

إنها فزاعة داعش المعتادة...

أوصلوهم للسويداء...

ومع انظلاق معركة مطار الثعلة انسحب جيش بشار من السويداء وبدأ قصفها بالهاون متهماً الجيش الحر باستهداف الدروز هناك...

مذكراً بمصير الطائفة الأزيدية في العراق...

جاء ذلك بعد أن قتل عناصر من جبهة النصرة 20 درزياً في محافظة ادلب وتحديداً في في قرية قلب لوزة في منطقة جبل السماق...

حزب الله طبّل وزمّر وتباكى على دروز ادلب في حملة اعلامية تحريضية، متناسياً حين قصفت ميليشيات الحزب في العام  في 2008 قرى درزية لبنانية، كما دخلت بلدة الشويفات الدرزية واعتدت على أهلها وأحرقت منازلهم...

إنها الفتنة والرعب...

فشل النظام في ذلك حيث أعلنت جبهة النصرة أن ما تم في محافظة ادلب عمل فردي وسيتم محاكمة من قام به، مطمئنين الأقليات بعدم استهدافهم...

في المقابل أصدرت "الجبهة الجنوبية" للثوار بياناً موجهاً إلى دروز السويداء، الخميس، جاء فيه: "إلى أهلنا بني معروف في جبل العرب وفي سائر المناطق السورية، إن القيادة المشتركة للجبهة الجنوبية للجيش السوري الحر تدين بشدة محاولات النظام الآثمة لزرع الفتنة بين أطياف المجتمع السوري، وخصوصاً بين محافظتي درعا والسويداء الجارتين بهدف إشعال فتيل التوتر الطائفي؛ خصوصاً بعد الهزائم التي يتعرض لها النظام مؤخراً على جبهات الجنوب السوري". وأدانت الجبهة عمليات قصف المناطق المدنية، وقصف مدينة السويداء بقذائف الهاون الذي حدث الخميس، واعتبرته "جزءاً من لعبة النظام لتخويف أبناء السويداء ولعزلهم عن محيطهم الحيوي في الجنوب السوري". الجبهة أكدت أن "أبناء السويداء هم أخوتنا وأهلنا، وأننا لم ولن نقاتلهم، وأننا سنكون معهم يداً بيد بمواجهة جميع المخاطر التي تهدد محافظة السويداء في حال طلبوا منا ذلك". وعرضت الجبهة على أهالي السويداء، المساعدة لمواجهة خطر تنظيم "الدولة الإسلامية" قائلة: "تمد (الجبهة) يدها للأهل والأخوة في محافظة السويداء وفي جميع المناطق السورية من أجل مواجهة خطر داعش"...

الدروز لم يتأخر ردهم...

تشكيل "مشايخ الكرامة" المسلح، الذي يقوده الشيخ وحيد البلعوس، أصدر بياناً أعلن فيه أن رئيس فرع الأمن العسكري في محافظة السويداء العميد وفيق ناصر اصبح مطلوباً، وطالب البيان أهالي السويداء بـ"الاستنفار و الجهوزية الكاملة من أجل التصدي لكل طارئ، ومراقبة كافة مداخل و مخارج و طرقات المحافظة والاعتقال مدنياً لرئيس فرع الأمن العسكري في السويداء المدعو وفيق ناصر، ومحاسبته على مخططات الفتنة التي كان ومازال يقوم بها ويعمل على تأجيجها" في اتهام مباشر للعميد ناصر بالوقوف وراء قذائف الهاون التي سقطت على المحافظة يوم 11/06/2015.

مشايخ الكرامة" بقيادة الشيخ وحيد البلعوس، أوقفوا قبلها بيوم ، قافلة أسلحة وصواريخ في بلدة المزرعة كانت تتوجه إلى دمشق. ويقوم النظام بترحيل هذه الأسلحة إلى مطار بلي العسكري الواقع بين محافظتي السويداء وريف دمشق، وهي سياسة بات يتبعها لإفراغ محافظة السويداء من السلاح الثقيل. وتأتي هذه العملية بعد أيام على خطوة مماثلة قام بها "مشايخ الكرامة"، ومنعوا فيها إخراج رتل من الدبابات من المحافظة. وبثّت صفحات المعارضة في السويداء، في مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع مصورة، للحظة اعتراض القوافل وتأمينها في كتيبة قريبة تحت إشراف المشايخ، على وقع هتافات مناهضة للنظام: "سوريا لينا وما هي لبيت الأسد".

لم ينحاز الدروز للنظام ولم يقفوا معه ولم يرفعوا السلاح في وجه اخوانهم أبناء الوطن...

ولا يستهدف أي فصيل معارض لاجرام النظام الدروز أو غيرهم من الأقليات...

ورغم ذلك ما زال البعض يشكك في موقف الدروز وموالاتهم لنظام بشار!

الشعب السوري بكل فئاته وطوائفه بأكثريته وبأقلياته عانى وما زال من هذا النظام المجرم...

لا تلوموا الدروز ومشهد الازيديين في العراق ما زال ماثلاً أمامهم...

الدواعش خوارج العصر الذين يستخدمهم نظام بشار أيما استخدام لا يعرفون إلا التكفير والتنفير...

تذكروا ماذا فعلوا بالطائفة الأزيدية التي عاشت في العراق لقرون دون أن يتعرض لها أحد؟

ذبحوا الرجال...

استباحوا الأموال والأملاك...

سبوا للنساء والأطفال...

هل على الدروز مثلاً أن يقفوا مكتوفي الأيدي في انتظار ذات المصير؟

لن يفعلوا يا سادة!

ومن حقهم أن يدافعوا عن أنفسهم...

فلا تخوّنوا ولا تشككوا...

بل طمأنوا واحتضنوا...

وهذا ما كان وسيكون...

لنتذكر شعار الثورة في سوريا في أيامها الأولى:

واحد واحد واحد... الشعب السوري واحد

لعبة الأقليات والرعب والتهديد وداعش أوراق يرمي بها نظام بشار الاجرامي في كل مكان...

واسقاطها ومواجهتها هي مسؤولية الجميع دون استثناء...

خلاصة القول:

·        لم يقف الدروز مع بشار بل وقفوا لحماية أنفسهم ومناطقهم...

·        لا أحد يتمنى أن يقفوا مع النظام...

·        الدروز مواطنون وجزء من نسيج سوريا المتعدد طائفياً وعرقياً وثقافياً...

·        تطمينهم وحمايتهم كما باقي الأقليات مسؤولية القوى الفاعلة من فصائل المعارضة...

·        ليس من مصلحة أحد انحياز اي طرف أو خسارته لصالح نظام الاجرام في الشام...

·        بشار ومن معه من عصابات يقف وحيداً اليوم في مواجهة الشعب بأكثريته السنية وأقلياته المتعددة...

نَصَر الله أحرار وثوار سوريا وهزم عصابات بشار وزميرة والمعممين في طهران ومن والاهم.

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

خطوات جديدة نحو صفقة القرن خطوات جديدة نحو صفقة القرن د. إبراهيم حمامي 10/09/2019 5 مواقف جديدة تم رصدها هذا السبوع، قد يبدو للوهلة الأولى...
عن تفجيرات غزة مرة أخرى عن تفجيرات غزة مرة أخرى د. إبراهيم حمّامي 30/08/2019 كما توقعنا تماماً فتفجيري غزة لم يكونا عملاً فردياً...
هل غزة بحاجة ل"حسم" جديد؟ هل غزة بحاجة ل د. إبراهيم حمّامي 29/08/2019 التفجيرات الانتحارية التي شهدها قطاع غزة الليلة...
ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز د. إبراهيم حمّامي 23/07/2019 لم يكن ظهور محمد سعود في المسجد الأقصى مجرد محاولة...
عنصرية لبنان المزمنة عنصرية لبنان المزمنة د. إبراهيم حمّامي 15/07/2019 للأمانة فكل الشعوب العربية دون استثناء هي شعوب عنصرية...
ما بين القذافي وبن سلمان ما بين القذافي وبن سلمان د. إبراهيم حمّامي 11/07/2019 كثيرة وكثيرة جداً أوجه الشبه بين القذافي وبن سلمان... بل...
عرض بديل لترمب وكوشنر عرض بديل لترمب وكوشنر د. إبراهيم حمّامي 01/07/2019 وصلني اليوم عن طريق أحد الأصدقاء التالي: *** "عرض...
عن تصريحات قادة حماس الأخيرة عن تصريحات قادة حماس الأخيرة د. إبراهيم حمّامي 02/06/2019 بداية هذه هي التصريحات: خليل الحية: "إنَّ الشّعب...