الخطاب الغوغائي المضلل، وزير خارجية السيسي مثالاً

د. إبراهيم حمّامي

09/07/2020

  • في كلمته أمام مجلس الأمن ليلة أمس ساق وزير خارجية السيسي جملة من الأكاذيب والمعلومات التضليلية لتبرير موقف مشغله – السيسي – من ليبيا
  • دون الخوض في التفاصيل استوقفني في كلامه محاولته الربط بين الارهاب والحكومة الليبية، فشماعة الارهاب هي المحببة لدى السيسي وطغمته
  • حاول "الوزير" استرجاع حادثة مقتل 21 مصرياً في مدينة سرت (في 15 فبراير 2015) على يد تنظيم داعش لاثبات أن ارهابا ما زال يعشش في ليبيا
  • "الوزير" وفي إطار الخطاب المضلل تناسى وعن عمد أن من استأصل داعش من سرت في عملية البنيان المرصوص عام 2016 هم أحرار وشرفاء ليبيا الذين يصفهم اليوم بالارهابيين
  • وتناسى أن الليبيين دفعوا ثمناً لذلك 730 شهيداً من خيرة شبابهم و6000 آلاف مصاب
  • وربما لم يشأ أن يذكر أنه في حين كان الليبيون يحررون سرت من داعش كان السيسي وطغمته يدعمون حفتر لتهريب الدواعش من درنة إلى سرت عبر مناطقهم وبحماية جوية مصرية وهو الموثق تماماً في تلك الفترة
  • ثم يسترسل وزير السيسي ليقول أن داعش موجودة في مدينة صبراتة – في الغرب الليبي لتأكيد روايته المضللة عن الارهاب في ليبيا
  • نعم وصحيح ومؤكد أن صبراتة كانت بؤرة داعشية حتى شهر أبريل الماضي – لماذا أبريل الماضي؟
  • لأنه في شهر أبريل تم تحرير صبراتة من ميليشيات حفتر التي كانت داعش تترعرع في كنفهم، وكما أنهى أحرار ليبيا وجود داعش في سرت عام 2016 أنهوه في صبراتة عام 2020
  • وزير السيسي لم يتطرق للمقابر الجماعية ولا قصف المستشفيات ولا لمقتل عائلات مدنية بكاملها في درنة بسلاح الجو المصري عامي 2015 و2017 ولا لزراعة الألغام التي حصدت العشرات جنوب طرابلس
  • باختصار تجاهل وتعامى عن كل جرائم الحرب التي ارتكبها ومازال يرتكبها حفتر بدعم وحماية وتسليح وتمويل مصري اماراتي مفضوح تحدثت عنه كل التقارير واثبتته
  • وزير السيسي هو جزء من منظومة غوغائية مخادعة مضللة تعيش على "الفنكوش" والكذب على الشعب المصري والاستغفال، ويحاول اليوم توسيع منظومة الغوغائية والتضليل خارج الحدود
  • وزير السيسي يكذب ويضلل من على منصة الأمم المتحدة بحجة مكافحة الارهاب، ونظامه يحمي الارهابي الأكبر ومجرم الحرب حفتر
  • السيسي وطغمته فشلوا في استئصال "الارهاب" من سيناء بعد سنوات من "المعركة الحاسمة"، وفشلوا في مواجهة أثيوبيا التي تذلهم ليل نهار في قضية سد النهضة، ويحاولون حفظ ماء الوجه – ان كان لهم وجه أصلاً – بحرف الانظار غرباً نحو ليبيا
  • السيسي وطغمته هم أصل الارهاب في مصر بانقلابهم الأسود على الديمقراطية ومجازرهم المتواصلة وعمليات التصفية خارج القانون والاخفاء القسري وغيرها من الجرائم

لن يفلح محور الشر الاماراتي السعودي المصري بإذن الله في وقف تطلعات الشعوب نحو الحرية والانعتاق

اللهم رد كيدهم إلى نحورهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

طول عمرك يا زبيبة طول عمرك يا زبيبة د. إبراهيم حمّامي 21/10/2020 قبل البدء: لا يمكن لأي شخص لديه ذرة من الوطنية أن يقف ...
في دحض ادعاءات بندر بن سلطان في دحض ادعاءات بندر بن سلطان د. إبراهيم حمّامي 09/10/2020 طارت العربية - الشهيرة بالعبرية - ومعها الحشرات ال...
الإتجاه المُعاكِس والصَهاينة العَرب... الإتجاه المُعاكِس والصَهاينة العَرب مِن جَديد د. إبراهيم حمَامي 22/09/2020 مرة أخرى شاركت في حلقة للاتجاه المعاكس لكن هذه المرة...
غزة لن تموت وحدها غزة لن تموت وحدها د. إبراهيم حمَامي  28/08/2020  الحصار الاسرائيلي الجائر على قطاع غزة مستمر...
انفجار بيروت، من المجرم؟ انفجار بيروت، من المجرم؟ د. إبراهيم حمّامي 05/08/2020 انفجار بيروت كان هائلاً مدمراً بشكل غير مسبوق وترك...
الخطاب الغوغائي المضلل، وزير خارجية... الخطاب الغوغائي المضلل، وزير خارجية السيسي مثالاً د. إبراهيم حمّامي 09/07/2020 في كلمته أمام مجلس الأمن ليلة أمس ساق وزير خارجية...
الخطاب الغوغائي المضلل، اللبواني... الخطاب الغوغائي المضلل، اللبواني مثالاً د. إبراهيم حمّامي 08/07/2020 للمرة الثانية هذا العام شاركت ليلة أمس في حلقة الاتجاه...
لماذا وماذا يعني اعلان حفتر الأخ لماذا وماذا يعني اعلان حفتر الأخير؟ د. إبراهيم حمّامي 28/04/2020 أعلن حفتر بالأمس الغاء اتفاق الصخيرات من طرفه وتنصيب...