الخائن المقبور!

في مثل هذا اليوم من العام الماضي أي في 10/09/2013 وبعد حلقة الاتجاه المعاكس التي شاركت فيه خرج رعاع ودهماء فتح في مظاهرات عارمة لحرق مقر الجزيرة في رام الله واستمرت طوال 5 أيام...

بعدها بساعات أخرج صعلوكي الضفة نشيداً عنونوه "تفشر يا حمامي تفشر"...

خرجت البيانات والتهديدات من كل مكاتب فتح ومسؤوليها حول العالم...

وانتفض أبو ايمان الطيراوي مهدداً "أنهم" يستطيعون الوصول لي في أي مكان...

وتحركت نقابات فتح في الضفة وهددت بمقاضاتي...

كل هذا بسبب كلمتين يتيمتين صرخت وجهرت بهما حين قلت "الخائن عرفات"...

كان ردي على انتفاضة فتح يومي 10 و11 سبتمبر 2013 من عميلهم عبّاس لأصغر وضيع فيهم بسيطاً...

سأوثق خيانة رمزكم المقبور خلال 48 ساعة وفي ذكرى أوسلو المشؤومة...

وثقت وتحديت علناً أن يفندوا اي نقطة جاءت فيها...

نفذت وفعلت ووثقت يوم 13/09/2013

ثم تحديت أكثر وقلت "ان لم يخرسوا ويضبوا زعرانهم وكلابهم المسعورة سأستمر في فضح رمزهم الخائن المقبور عرفات عليه من الله ما يستحق، وسأبدأ بعلاقاته النسائية ولن أختم بأصله المجهول"...

ومنذ يوم 14/09/2013 وحتى اللحظة وهم مخروسون مطأطأو الرؤوس بعد أن اتضح للجميع أن معبودهم الرمز هو أكبر خائن في تاريخ الشعب الفلسطيني، ومع سبق الاصرار والترصد...

اختم من جديد...

التحدي قائم وما لدينا أكثر بكثير مما تظنون...

ليس من حقي أن أخفيه عن الناس ليعلموا حقيقة من أودى بالقضية في المهالك....

ليس من حقي أن أبقي ما لدي حول أبو الدمار لا ابو عمار طي الرفوف...

ليس من حقي أن أخفي ما أملك...

سأنشره وعلى الملأ، تأكدوا من ذلك...

وما توثيق العام الماضي إلا قمة جبل الجليد...

ألم اقل أني لو كنت "اسرائيلياً" لا سمح الله لطالبت بتمثال لعرفات في قلب تل أبيب عرفاناً بما قدمه للصهيونية!!!

http://www.mrkez.com/Article/11437_9.html

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز د. إبراهيم حمّامي 23/07/2019 لم يكن ظهور محمد سعود في المسجد الأقصى مجرد محاولة...
عنصرية لبنان المزمنة عنصرية لبنان المزمنة د. إبراهيم حمّامي 15/07/2019 للأمانة فكل الشعوب العربية دون استثناء هي شعوب عنصرية...
ما بين القذافي وبن سلمان ما بين القذافي وبن سلمان د. إبراهيم حمّامي 11/07/2019 كثيرة وكثيرة جداً أوجه الشبه بين القذافي وبن سلمان... بل...
عرض بديل لترمب وكوشنر عرض بديل لترمب وكوشنر د. إبراهيم حمّامي 01/07/2019 وصلني اليوم عن طريق أحد الأصدقاء التالي: *** "عرض...
عن تصريحات قادة حماس الأخيرة عن تصريحات قادة حماس الأخيرة د. إبراهيم حمّامي 02/06/2019 بداية هذه هي التصريحات: خليل الحية: "إنَّ الشّعب...
لماذا مؤتمر فلسطينيي أوروبا؟ لماذا مؤتمر فلسطينيي أوروبا؟ د. إبراهيم حمّامي 23/04/2019 ينعقد مؤتمر فلسطينيي أوروبا في نسخته السابعة عشر...
إحصاءات سريعة حول الانتخابات البلدية... إحصاءات سريعة حول الانتخابات البلدية التركية د. إبراهيم حمّامي 31/03/2019 شهدت تركيا منافسة وغير مسبوقة هي الأقوى والأهم بالنسبة...
صاروخ غزة، للجميع مصلحة صاروخ غزة، للجميع مصلحة د. إبراهيم حمّامي 25/03/2019 للمرة الثانية خلال 10 أيام يُطلق صاروخ من غزة نحو تل...