أسئلة للعلماء والفقهاء والمشايخ والدعاة

د. إبراهيم حمّامي

20/09/2018

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد سلسلة القرارات والاجراءات الأخيرة والتي اتخذتها السلطات السعودية بحرمان شرائح كبيرة من المسلمين من الحج، واعتقال آخرين وتسليمهم لأعدائهم رغم استئمانهم، وانعدام الأمن، والخوف على المال والنفس لكل من يعارض سياسات حكام تلك البلاد...

هل يكتمل شرط الاستطاعة لأداء فريضة الحج أو العمرة؟

هل يجوز الحج في ظل هؤلاء الحكام بعد أن قاموا بتسييس الحج واختطافه لمصالحهم وأهوائهم؟

هل يجوز أن تستغل المنابر في مكة والمدينة للتمجيد والدعاء لحكام السعودية ومهاجمة من يخالفهم؟

ولتوضيح "تسييس الحج" أسرد بعضاً مما قام به هؤلاء حتى اللحظة:

  • في شهر يونيو/حزيران من العام 2017 قامت السلطات السعودية بإخفاء مواطنين ليبيين قسراً ودون توجيه اي تهمة بعد أدائهما شعيرة العمرة بتأشيرة رسمية، وهما محمود بن رجب، ومحمد الخذراوي
  • في ذات الشهر استطاع مواطن ليبي من الهرب من محاولة اختطافه على يد السلطات السعودية ولجأ لقنصلية بلاده في جدة قبل مغادرة السعودية بمساعدة أصدقاء له وهو المواطن حسين زعيط
  • بعد فرض الحصار على دولة قطر العام الماضي – في شهر رمضان – سُجل التالي:
  • معتمرون قطريون سددوا تكاليف العمرة وأعادتهم السعودية من قلب مكة إلى الدوحة
  • توثيق حالات تعرضت للإهانة والطرد من الأماكن المقدسة وإلغاء حجوزات الفنادق
  • كل قطري أو مقيم إذا رغب في السفر للحج عليه أن يقوم بحجز 3 رحلات طيران
  • قطريون تعرضوا لمضايقات أفراد الأمن ومنعوا من الدخول وإجبارهم المكوث يوماً كاملاً في المطار
  • طرد مواطن تعسفياً من الفندق بعد قرار السلطات السعودية إخراج القطريين من مكة
  • وعليه ولموسمي حج متتالين تم حرمان المواطنين القطريين من الحج بعد أن فرضت السلطات السعودية شروطاً تعجيزية وغير قابلة للتطبيق على أي قطري يرغب بالحج
  • في لبنان عممت السفارة السعودية هناك على المكاتب المعتمدة لديها بحصر منح تأشيرات الحج والعمرة أو الزيارة فقط لحاملي جوازات السلطة الفلسطينية من اللاجئين واستثناء حملة وثائق السفر وهو ما يحرم اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان من حملة الوثائق من ممارسة شعائرهم الدينية
  • وفي القدس المحتلة ودون سابق إنذار قررت السعودية منع منح التأشيرات للجواز الأردني المؤقت الذي يحمله نصف مليون مقدسي ويستخدمونه لأداء فريضتي الحج والعمرة
  • أما في الأردن لم يعد بإمكان حملة الجواز الاردني المؤقت - كل من ليس لديه رقم وطني من ابناء غزة والضفة والقدس - أداء قريضة الحج أو العمرة
  • تم حرمان معارضين من جنسيات مختلفة – خاصة من مصر - من تأدية الحج و العمرة بسبب آرائهم ومواقفهم منهم الشيخ القرضاوي وطارق سويدان، ومحمد غلام ولد الحاج الشيخ، نائب رئيس البرلمان الموريتاني وسابقاً الشيخ راشد الغنوشي
  • عوقبت ماليزيا بعد نتائج الانتخابات الأخيرة التي لم تكن على مزاج ومثاس السلطات السعودية فتم تخفيض عدد التأشيرات الممنوحة للحجاج الماليزيين من 42  ألفاً و200 حاج العام الماضي إلى 30  ألفاً و200 حاج هذا العام وهو ما لا يتناسب إطلاقاً مع النسبة المخصصة بحسب عدد السكان
  • منع منع عدد من المعتمرين الجزائريين من أداء مناسك العمرة وزيارة الحرمين في مكة والمدينة خاصة الذين ينحدرون من ولاية أم البواقي، وتحديداً من مدينة عين مليلة، دون بقية ولايات الوطن، ما يعني أن السلطات السعودية تريد الانتقام من مواطني عين مليلة بسبب حادثة "التيفو" المسيء للملك سلمان ، مع اتخاذ السعودية إجراءات تعسفية وعقابية ضد بعض الحجاج الجزائريين الذين يزورون البقاع المقدسة.
  • أيضاً تم حرمان الحجاج من اليمن والعراق وليبيا – من مناطق محددة لا تتفق الرياض معها سياسياً - وعلى فترات مختلقة من أداء الشعائر
  • للعام السابع على التوالي مُنع الحجاج السوريين من أداء فريضة الحج لأسباب سياسية بحتة

السادة العلماء والفقهاء والمشايخ والدعاة

أضيف لكم تلك الأسئلة

ما هو تفسير الآيات في قوله تعالى {وَمَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً}، و قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ} وقوله: {أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا}؟

ألا ينطبق على حطام السعودية قوله تعالى: {وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ}؟

هل الخلاف بالراي أو السياسة مع من يتحكم عنوة بالمشاعر المقدسة يعطيهم الحق بتسييس الحج وهو ما لم يقعله أمثر المؤمنين علي بن ابي طالب مع الخوارج في قوله: "لَكُمْ عَلَيْنَا ثَلَاثٌ: لَا نَمْنَعُكُمْ مَسَاجِدَ الله أَنْ تَذْكُرُوا فِيهَا اسْمَ الله، وَلَا نَمْنَعُكُمُ الْفَيْءَ مَا كَانَتْ أَيْدِيكُمْ مَعَ أَيْدِينَا، وَلَا نَبْدَؤُكُمْ بِقِتَال"؟

السادة العلماء والفقهاء والمشايخ والدعاة

في انتظار رايكم الشرعي فيما سبق

ألإشتراك بالنشرة البريدية

كي تصلك المقالات وجميع المنشورات أولاً بأول قم بإضافة إسمك وبريدك الالكتروني بالحقول أدناه.

اخر المقالات

خطوات جديدة نحو صفقة القرن خطوات جديدة نحو صفقة القرن د. إبراهيم حمامي 10/09/2019 5 مواقف جديدة تم رصدها هذا السبوع، قد يبدو للوهلة الأولى...
عن تفجيرات غزة مرة أخرى عن تفجيرات غزة مرة أخرى د. إبراهيم حمّامي 30/08/2019 كما توقعنا تماماً فتفجيري غزة لم يكونا عملاً فردياً...
هل غزة بحاجة ل"حسم" جديد؟ هل غزة بحاجة ل د. إبراهيم حمّامي 29/08/2019 التفجيرات الانتحارية التي شهدها قطاع غزة الليلة...
ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز د. إبراهيم حمّامي 23/07/2019 لم يكن ظهور محمد سعود في المسجد الأقصى مجرد محاولة...
عنصرية لبنان المزمنة عنصرية لبنان المزمنة د. إبراهيم حمّامي 15/07/2019 للأمانة فكل الشعوب العربية دون استثناء هي شعوب عنصرية...
ما بين القذافي وبن سلمان ما بين القذافي وبن سلمان د. إبراهيم حمّامي 11/07/2019 كثيرة وكثيرة جداً أوجه الشبه بين القذافي وبن سلمان... بل...
عرض بديل لترمب وكوشنر عرض بديل لترمب وكوشنر د. إبراهيم حمّامي 01/07/2019 وصلني اليوم عن طريق أحد الأصدقاء التالي: *** "عرض...
عن تصريحات قادة حماس الأخيرة عن تصريحات قادة حماس الأخيرة د. إبراهيم حمّامي 02/06/2019 بداية هذه هي التصريحات: خليل الحية: "إنَّ الشّعب...